ميدفيديف قلل من اتهامات ربطت التعديلات بالتمهيد لعودة بوتين للرئاسة (الفرنسية-أرشيف)
أقر الدوما الروسي (البرلمان) بأغلبية كاسحة تعديلا دستوريا اقترحه الرئيس ديمتري ميدفيديف لتمديد الفترة الرئاسية إلى ست سنوات بدلا من أربع، وذلك في قراءة أولى بالمجلس.

وقد صوت لصالح التعديل 388 نائبا مقابل اعتراض 58, بينما يتعين تمرير التعديلات من خلال قراءتين أخريين لتعديل الدستور.

وينتظر أن يتم إقرار التعديلات التي أعلن عنها ميدفيديف في وقت سابق، وذلك نظرا للأغلبية التي يتمتع بها في البرلمان.

وقد صوت المجلس الذي يهيمن عليه حزب روسيا المتحدة الموالي للكرملين أيضا لصالح تمديد ولاية البرلمان أيضا إلى خمس سنوات بدلا من أربع.

وبينما اعتبر رئيس مجلس الدوما الروسي أن التعديل يتفق مع المعايير الدولية, قال إيغور شوفالوف نائب رئيس الوزراء إن التعديلات متوازنة وتمهد لبناء نموذج سياسي جديد.

وقد تحدث معارضون عن احتمال استقالة ميدفيديف وإجراء انتخابات مبكرة في أبريل/نيسان المقبل تمهيدا لإعادة السلطة مرة أخرى للرئيس السابق فلاديمير بوتين الذي يشغل حاليا منصب رئيس الوزراء. وقد قلل ميدفيديف وبوتين من أهمية هذه التكهنات, لكنهما لم ينفياها.

في هذه الأثناء تظاهر أنصار حزب "يابلوكو" المعارض أمام البرلمان ورفعوا لافتات تدعو بوتين "لتغيير عقله بدلا من الدستور".

المصدر : وكالات