هيلاري كلينتون نافست أوباما بشدة في الانتخابات التمهيدية للرئاسة (رويترز-أرشيف)
عاد الحديث في واشنطن عن أن عضو مجلس الشيوخ والسيدة الأولى سابقا هيلاري كلينتون من بين المرشحين لشغل منصب وزير الخارجية في إدارة الرئيس المنتخب باراك أوباما وفق مسؤوليْن في الحزب الديمقراطي مقربيْن من فريق أوباما الانتقالي.
 
وكانت شائعات انتشرت الأسبوع الماضي عن أن كلينتون -التي خاضت منافسة قوية مع أوباما للترشح على بطاقة الحزب الديمقراطي للرئاسة الأميركية- مرشحة لشغل منصب وزيرة الخارجية، لكن هذه الشائعة ما لبثت أن اختفت بعد شكوك أبداها نشطاء الحزب الديمقراطي فيما إذا كانت الأفضل لشغل هذا المنصب.
 
بيد أن الحديث عن هذا الموضوع عاد أمس السبت في واشنطن ومناطق أخرى بعد يوم من تسمية أوباما العديد من المساعدين السابقين للرئيس السابق بيل كلينتون لمساعدته في الفترة الانتقالية وفق ما ذكرته وكالة أسوشيتد برس.
 
كما نقلت شبكة تلفزيون "أن بي سي" الإخبارية هذا الخبر، واستند التقرير إلى معلومات من اثنين من مستشاري الرئيس المنتخب لم يذكر اسميهما.
وقد اكتفى مكتب كلينتون بالقول إن أي قرارات بشأن التعيين ستكون من شأن الرئيس المنتخب أوباما.
 
يشار إلى أن السيدة الأولى سابقا هي الآن في ولايتها الثانية عضوا في مجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك.

المصدر : وكالات