تحقيقات روسية تحمل أحد البحارة مسؤولية حادث الغواصة
آخر تحديث: 2008/11/13 الساعة 15:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/13 الساعة 15:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/16 هـ

تحقيقات روسية تحمل أحد البحارة مسؤولية حادث الغواصة

حادث الغواصة الروسية هو الأسوأ منذ عام 2000 (الفرنسية-أرشيف)
أرجعت التحقيقات الروسية حادث  الغواصة النووية نيربا مطلع الأسبوع الجاري، إلى إهمال أحد البحارة خلال رحلة تجريبية في بحر اليابان حيث قتل عشرون شخصا على الأقل خنقا بينما أصيب 21 آخرون.

وذكرت وكالة إيتار تاس للأنباء نقلا عن متحدث باسم الادعاء أن التحقيقات أثبتت أن أحد البحارة قام بتشغيل "نظام إطفاء الحريق على متن الغواصة دون تفويض ودون داع" حيث اختنق الضحايا نتيجة إطلاق نظام الإطفاء غاز الفريون المميت الذي يستخدم في التبريد.

وتتناقض نتائج التحقيقات مع إعلان أولي أشار في وقت سابق إلى أن أجهزة الإطفاء على متن الغواصة عملت بشكل تلقائي. ووفقا لهذه النتيجة يواجه البحار الذي اعترف بخطئه عقوبة السجن لأكثر من سبع سنوات.

وذكر المتحدث باسم لجنة تقصي الحقائق فلادمير ماركين إلى أن البحار اعترف بمسؤوليته. ولم يشر ماركين إلى تفاصيل أخرى.

وكان سلاح البحرية ذكر في وقت سابق أن المفاعل الذري على متن الغواصة الهجومية فائقة السرعة لم يصب بضرر، في حين ظلت معدلات الإشعاع على متن الغواصة طبيعية.

وأشار المتحدث باسم البحرية إلى أنه كان من المقرر تسليم الغواصة التي بدأ العمل في بنائها مطلع تسعينيات القرن الماضي، إلى البحرية الهندية.

ومعلوم أن الغواصة وقت الحادث كانت تقل على متنها 208 أشخاص بينهم 81 بحارا والباقي من المتخصصين بشركة لبناء السفن. وكان يفترض وجود أكثر من 220 قناع أوكسجين محمولا على متن الغواصة.

يُذكر أن هذا الحادث هو الأسوأ الذي تتعرض له البحرية الروسية منذ حادث الغواصة النووية كورسك عام 2000 والذي أسفر عن مقتل بحارتها كافة والبالغ عددهم 118 عقب انفجار وقع على متنها وغرقها في بحر بارينتس.
المصدر : وكالات