تزايد الدعوات لتنسيق دولي لمكافحة القرصنة بالقرن الأفريقي (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مصدر رسمي تركي الأربعاء أن قراصنة اختطفوا سفينة تركية كانت متوجهة إلى الهند قبالة سواحل اليمن.
 
وأوضحت وكالة أنباء الأناضول الحكومية أن السفينة كاراجول التي تضم طاقما من 14 شخصا كانت تنقل مواد كيماوية إلى ميناء مومباي.
 
وأضاف المصدر أن أنقرة طلبت مساعدة من القوة البحرية التابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) الموجودة بالمنطقة لاستعادة السفينة من القراصنة.
 
وكانت سفينة تركية أخرى قد تعرضت الشهر الماضي للخطف من طرف قراصنة قبالة سواحل الصومال.
 
وخطف القراصنة 30 سفينة على الأقل في المنطقة منذ بداية العام الحالي، ويحتجزون في الوقت الحالي نحو 130 شخصا من طواقم ثماني سفن على الأقل من ماليزيا وتايلند واليابان وألمانيا ونيجيريا وإيران.
 
وكان مجلس الأمن الدولي قد دعا الشهر الماضي إلى استخدام "كل الوسائل الضرورية" لمكافحة القرصنة. وطلب من البلدان التي تملك قوات عسكرية في المنطقة "استخدام الوسائل الضرورية في عرض البحر وفي المجال الجوي قبالة الصومال بما ينسجم مع القانون الدولي، من أجل قمع أعمال القرصنة".
 
كما وافق الاتحاد الأوروبي على بدء التخطيط لتشكيل قوة بحرية مشتركة لمكافحة القرصنة يمكن أن تكون جاهزة للانتشار بحلول نهاية العام.
 
يذكر أن قرابة 20 ألف سفينة تمر في خليج عدن كل عام آتية من قناة السويس أو ذاهبة إليها.

المصدر : وكالات