انفجار يستهدف مقرا حكوميا في مدينة قندهار
آخر تحديث: 2008/11/12 الساعة 15:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/12 الساعة 15:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/15 هـ

انفجار يستهدف مقرا حكوميا في مدينة قندهار

جندي أفغاني يحرس مبنى حكوميا في مدينة قندهار (الفرنسية-أرشيف)

نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مصادر أمنية في قندهار أن سيارة مفخخة تم التحكم في تفجيرها عن بعد انفجرت عند أحد المقار الحكومية بولاية قندهار.
 
وأسفر الانفجار عن مقتل وإصابة ما بين عشرين وخمسة عشرين شخصا وذكر المصدر أن بين الجرحى حاجي فضل محمد نائب رئيس شورى الولاية.
 
من جهته قال مسؤول شرطي أن الانفجار الذي وقع استهدف مقرا لوكالة استخبارات المدينة ومكاتب تابعة لبلدية قندهار.
 
حكمتيار
وفي سياق آخر علم مراسل الجزيرة في إسلام آباد أن مقربين من زعيم الحزب الإسلامي الأفغاني قلب الدين حكمتيار -المطلوب ِأميركياً- يروجون في أوروبا لخطة سلام اقترحها حكمتيار.
 
وتتضمن الخطة البدء في مفاوضات مباشرة مع القوى الدولية وتهدئةَ العمليات العسكرية. وسحب الجنود الأجانب إلى قواعد عسكرية، ثم انسحاباً كاملاً من أفغانستان خلال فترة محددة، مع إطلاق كافة الأسرى، وتشكيل حكومة مؤقتة مقبولة للأفغانيين، والتمهيد لانتخابات عامة.
 
طالبان وأوباما
وفي تطور آخر حثت حركة طالبان الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما على تغيير المسار في السياسة الخارجية للولايات المتحدة وسحب القوات الأميركية من العراق وأفغانستان على حد سواء.
 
جاءت الدعوة في رسالة على موقع للإنترنت تستخدمه حركة طالبان قالت فيها إن الانتخابات الأميركية أظهرت بوضح رغبة الأميركيين في التغيير وعدم السير في الحرب غير الإنسانية في أفغانستان والعراق.
 
يشار إلى أن أوباما يعتزم خفض عدد القوات الأميركية في العراق، ودفع المزيد من هذه القوات إلى أفغانستان لمكافحة عودة ظهور حركة طالبان والقاعدة.
المصدر : وكالات