فريق أوباما وعد بأن تكون هذه الفترة الانتقالية الأكثر شفافية بتاريخ أميركا (الفرنسية-أرشيف)

قرر الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما إرسال فرق استكشافية إلى أكثر من مائة إدارة ووكالة أميركية للاطلاع على كيفية أدائها وإعداد تقارير تساعده على رسم سياساته عندما يتولى الرئاسة في 20 يناير/ كانون الثاني المقبل.

وقال جون بوديستا، وهو أحد مساعدي أوباما المشرفين على المرحلة الانتقالية للرئاسة، إن الرئيس المنتخب سينشر أسماء أعضاء الفرق التي ستستكشف بعض أهم الإدارات مثل وزارات الخارجية والخزينة والدفاع.

ويعد وزير الخارجية الأميركي السابق ورين كريستوفر والسيناتور الديمقراطي السابق سام نون أبرز من سيرأسون فرق الاستكشاف هذه، حسب ما نقلته قناة سي أن أن الأميركية.

وسيقود كريستوفر الفريق الانتقالي المكلف بوزارة الخارجية، التي تولى مسؤوليتها بين العامين 1993 و1997 على عهد الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون.

أما نون –الذي مثل ولاية جورجيا في الكونغرس بين العامين 1992 و1997 وترأس اللجنة البرلمانية لشؤون الدفاع ثمان سنوات- فسيقود الفريق الذي سيعمل على تأمين الانتقال في وزارة الدفاع (البنتاغون).

جورج بوش وعد بالتعاون الكامل مع الرئيس المنتخب في الفترة الانتقالية (رويترز-أرشيف)
انفتاح وشفافية
وأضاف بوديستا –الذي كان كبير موظفي البيت الأبيض على عهد الرئيس السابق بيل كلينتون- خلال مؤتمر صحفي أن هذا جزء من الوعد الذي قطعه فريق أوباما بأن يجعل هذه المرحلة الانتقالية الأكثر انفتاحا وشفافية وفعالية وتنظيما في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية.

وكشف أن الفريق الانتقالي لأوباما سيشغل لهذا الغرض حوالي 450 شخصا في العاصمة واشنطن وفي ولاية شيكاغو التي يقطن بها أوباما، وأنه قد خصص لهذه العملية ميزانية قدرها 12 مليون دولار.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش بدورها قد وعدت بتعاون غير مسبوق مع فريق أوباما، ودعت مساعديه إلى زيارة المكاتب الرسمية واستكشاف آليات عملها.

المصدر : الفرنسية