واشنطن تدعو موسكو لمحادثات بشأن الدرع الصاروخية
آخر تحديث: 2008/11/11 الساعة 01:55 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/11 الساعة 01:55 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/14 هـ

واشنطن تدعو موسكو لمحادثات بشأن الدرع الصاروخية

سيرغي لافروف قال عقب لقاء كوندوليزا رايس بشرم الشيخ إن موسكو تأمل محادثات بناءة في عهد باراك أوباما (الفرنسية) 

اقترحت الولايات المتحدة على روسيا إجراء محادثات جديدة لحل الخلاف بشأن الدرع الصاروخية التي تعتزم واشنطن إقامتها في أوروبا.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الأميركية روبرت وود أن القائم بأعمال وكيل وزارة الخارجية لشؤون نزع السلاح جون رود يعتزم الاجتماع قريبا مع المسؤولين الروس لتهدئة مخاوفهم بشأن خطط الدفاع الصاروخية.

وقال المتحدث إن الولايات المتحدة تشجع الروس بقوة على التحاور بخصوص هذا الملف, مشيرا إلى أن إدارة الرئيس جورج بوش التي ستنتهي مهمتها في يناير/كانون الثاني المقبل حاولت إقناع روسيا بأن النظام الدفاعي ليس موجها ضد موسكو "وإنما يهدف لمواجهة أخطار ربما تظهر في المستقبل من جانب دول في الشرق الأوسط وخصوصا إيران".

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد قال إثر اجتماع مع نظيرته الأميركية كوندوليزا رايس في شرم الشيخ إن موسكو تأمل إجراء محادثات بناءة مع إدارة الرئيس المنتخب باراك أوباما بشأن نظام الدفاع الصاروخي.

واعتبر لافروف أن مقترحات إدارة بوش لتهدئة مخاوف موسكو "تقل كثيرا" عن اتفاقات أقرها البلدان في وقت سابق.

وقد تصاعد التوتر مجددا إثر إعلان الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف الأسبوع الماضي أنه سينشر صواريخ تكتيكية في منطقة كالينينغراد المتاخمة لبولندا ردا على النظام الصاروخي الأميركي.

الشراكة الأوروبية
من جهة ثانية رحب وزير الخارجية الألمانية فرانك شتاينماير بقرار الاتحاد الأوروبي استئناف المفاوضات مع روسيا بشأن معاهدة الشراكة الإستراتيجية بين الطرفين. وقال شتاينماير عقب لقاء وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في بروكسل إن استئناف هذه المحادثات "لا يرتبط بشروط".

ويرى شتاينماير مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي للمستشارية في انتخابات العام المقبل أن "إغلاق قنوات الحوار ليس هو الرأي الصائب".

وكان الاتحاد الأوروبي قد جمد المحادثات بشأن المعاهدة الإستراتيجية مع موسكو احتجاجا على اجتياح روسيا أراضي جورجية في أغسطس/آب الماضي, وطالبوها بسحب قواتها إلى خطوط ما قبل الحرب. ومنذ ذلك الحين قامت روسيا بسحب جزئي لقواتها من الأراضي الجورجية.
المصدر : وكالات