الصين تعلن فشل المفاوضات مع مبعوثي التبت
آخر تحديث: 2008/11/10 الساعة 15:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/10 الساعة 15:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/13 هـ

الصين تعلن فشل المفاوضات مع مبعوثي التبت

 بكين مستاءة من احتجاجات التبتيين التي سبقت الدورة الأولمبية (رويترز-أرشيف)

أعلنت الصين اليوم فشل المحادثات مع مبعوثي إقليم التبت، وحملتهم مسؤولية فشل تلك المباحثات التي جرت خلال الأسبوع الماضي.
 
وأكدت بكين أن أي مطالب من جانب الزعيم الروحي المنفي للتبت الدلاي لاما للحصول على حكم ذاتي لإقليم التبت، غيرمطروحة للنقاش.
 
وحول تفاصيل ماجرى بتلك المباحثات، قال نائب وزير إدارة عمل الجبهة المتحدة بالحزب الشيوعي إن مبعوثي الدلاي لاما قدموا مذكرة تحث على منح كل التبتيين حكما ذاتيا حقيقيا.
 
وأكد تشو "لكننا لن تسمح مطلقا بالانشقاق العرقي تحت مسمى الحكم الذاتي الحقيقي لتقويض التضامن العرقي".
 
وأضاف بمؤتمر صحفي عقده ببكين أن السلطات المركزية قالت إن الباب أمام عودة الدلاي لاما لموقف وطني كان دائما مفتوحا وسيظل في المستقبل، ولكن الباب أمام استقلال التبت أو نصف الاستقلال أو الاستقلال المستتر لم يكن أبدا مفتوحا ولن يكون مفتوحا في المستقبل".

وقال المسؤول الصيني إن الاتصالات والمحادثات أخفقت في إحراز تقدم "وعليهم أن يتحملوا المسؤولية كاملة عن ذلك".
 
وذكر تشو أن المباحثات يمكن أن تنجح فقط إذا تخلى الدلاي لاما عن محاولاته لتقسيم البلاد.

كما اتهم المسؤول الحزبي الدلاي لاما بتجاهل طلب الصين في يوليو/ تموز الماضي بوقف حملات التبتيين بالخارج لإفشال دورة الألعاب الأولمبية في أغسطس/ آب الماضي حيث نظمت جماعات مؤيدة للتبت احتجاجات متفرقة.

اجتماع
وتصريحات تشو أول تعليق مفصل من جانب بكين على محادثات جرت مع مبعوثي الدلاي لاما انتهت الأسبوع الماضي، وهي الأولى من نوعها منذ الدورة الأولمبية.
 
وتتولى إدارة تشو الإشراف على تعاملات الحزب الشيوعي مع المنظمات الدينية والجماعات غير الشيوعية الأخرى.
 
أما مبعوثي الدلاي لاما فقالوا إنهم لن يعلقوا على تلك المباحثات إلا بعد اجتماع جماعات التبت المقرر عقده بالفترة من 17 وحتى 20 من نوفمبر/ تشرين ثاني الحالي بالهند.
 
يُذكر أن الدلاي لاما  قد فر عقب الانتفاضة ضد الحكم الصيني للإقليم عام 1959، واختار الهند منفى اختياريا معلنا أنه لا يسعى لاستقلال التبت عن الصين لكنه يريد حكما ذاتيا يضمن حق حماية الثقافة البوذية لسكان الإقليم.
المصدر : وكالات