قمة لحل الأزمة بالكونغو وميليباند وكوشنر يصلان كنشاسا
آخر تحديث: 2008/11/2 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/2 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/5 هـ

قمة لحل الأزمة بالكونغو وميليباند وكوشنر يصلان كنشاسا

جندي من قوات حفظ السلام يرقب نزوح السكان من مدينة غوما (رويترز-أرشيف)
 
أعلن مسؤول التنمية والمساعدات الإنسانية في الاتحاد الأوروبي لويس ميشيل أن الرئيسين الكونغولي جوزيف كابيلا والرواندي بول كاغامي اتفقا على اللقاء في قمة إقليمية لإيجاد حل للأزمة في شرق الكونغو الديمقراطية.
 
وتسعى القمة التي من المقرر أن يشارك فيها زعماء أفارقة آخرون وممثلون من الاتحاد الأفريقي لاستتباب الوضع في المنطقة بعد وقوع معارك بين متمردي قبائل التوتسي والقوات الحكومية في بلدة غوما شرقي الكونغو أجبرت سكان المنطقة على النزوح من منازلهم.
 
وجاء اقتراح القمة أثناء محادثات هاتفية أجراها الرئيس التنزاني ورئيس الاتحاد الأفريقي جاكايا كيكوتي مع الأمين العام لـالأمم المتحدة بان كي مون.
 
جهود أوروبية
في الأثناء وصل وزيرا الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند ونظيره الفرنسي برنار كوشنر إلى كنشاسا لينضما إلى مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية جينداي فيريزر التي وصلت هناك في وقت سابق.
 
ميليباند ونظيره كوشنر سيتوجهان إلى غوما التي تشهد نزوحا جماعيا (رويترز-أرشيف)
وينتظر أن يتوجه الوزيران إلى مدينة غوما التي تشهد موجة نزوح كبيرة خوفا من استيلاء المتمردين عليها.
 
وفي السياق ذاته قال وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية إن الاتحاد الأوروبي سيرسل قوات إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية إذا تصاعد العنف هناك.
 
وأوضح مالوك براون أن انتشار قوات تابعة للاتحاد ليس سوى احتمال لكن الاتحاد الأوروبي لن يقف مكتوف الأيدي وهو يشاهد اندلاع العنف.
 
وقال الاتحاد إنه قد يقرر إرسال مساعدات جوا إلى الآلاف من المدنيين المشردين في شرق الكونغو. كما دعا لإعادة انتشار قوات الأمم المتحدة الموجودة في أماكن أخرى من الكونغو.
 
واستمرت الاشتباكات في غوما لمدة أربعة أيام، ودعا زعيم المتمردين التوتسيين الجنرال لوران نكوندا الأربعاء إلى وقف إطلاق النار بعد أن كانت قواته على وشك الاستيلاء على مدينة غوما.
 
وناشد الأمين العام للأممي بان كي مون أمس الجمعة نكوندا إلى الالتزام بوقف إطلاق النار الذي أعلنه، مؤكدا أن الوضع في الكونغو "خطير للغاية".
 
وقالت الأمم المتحدة إن ما يقرب من ربع مليون شخص فروا بسبب القتال منذ أغسطس/آب الماضي ليزداد بذلك عدد اللاجئين شرقي الكونغو إلى نحو مليون لاجئ.
المصدر : وكالات