أوباما لا يزال متقدما على منافسه الجمهوري رغم تقلص الفارق بينهما (رويترز)

تقلص بشكل طفيف تقدم المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية باراك أوباما على منافسه الجمهوري جون ماكين، حسب آخر استطلاع للرأي أجرته وكالة رويترز ومؤسسة "سي سبان" ومعهد زغبي (المعهد العربي الأميركي بواشنطن) ونشرت نتائجه السبت.

وأصبح الفارق بين المرشحين خمس نقاط في الوقت الذي تفصل الناخب الأميركي ثلاثة أيام عن موعد الاقتراع الذي سيجرى الثلاثاء المقبل.

وأظهر الاستطلاع -الذي أجري عبر الهاتف- تقدم أوباما على ماكين بـ49% مقابل 44%، حيث تراجع بسبع نقاط عن التقدم الذي كان يحظى به الجمعة. ويبلغ هامش الخطأ في استطلاع السبت 2.9 نقطة مئوية.

وقلص ماكين فارق تقدم أوباما عليه في صفوف الناخبين المستقلين إلى ست نقاط عوض 15، وفي صفوف النساء من تسع نقاط إلى أربع، كما نزلت نسبة التأييد الذي يحظى به المرشح الديمقراطي عن 50% لليوم الثاني على التوالي.

ولا يزال أوباما يتقدم على ماكين في صفوف المسيحيين الكاثوليكيين بثمان نقاط، وفي صفوف الرجال بست نقاط، كما أنه يتقدمه لدى جميع الفئات العمرية باستثناء من تتراوح أعمارهم بين 30 و49 عاما.

جهود لتقليص الفارق
وقد سعى ماكين الجمعة لتقليص الفارق بينه وبين أوباما، فكثف حملته في ولاية أوهايو الواقعة في الغرب الأوسط الأميركي، والتي كانت حاسمة في فوز الحزب الجمهوري بالرئاسة في ولايتي الرئيس الأميركي الحالي جورج بوش.

وفي جولته بهذه الولاية، حث ماكين الناخبين على التصويت لصالحه وقال إن "الحماس وقوة الدفع" اللذين يشعر بهما في أوهايو سيقودانه إلى النصر.

ماكين سعى لتقليص الفارق مع منافسه (الفرنسية)
وينتظر أن يظهر ماكين في سبع مدن الاثنين المقبل، أي قبل يوم واحد من الانتخابات. ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مستشاري حملته تشديدهم على أنه لا يمكن لأحد حسم اسم الفائز والقول إن الأمر انتهى، مشيرين إلى أن استطلاعاتهم تظهر أن هناك تقاربا بين المتنافسين.

وقد واصل ماكين هجومه على أوباما, وقال إن المرشح الديمقراطي "يعمل على التفاصيل مع رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي لرفع الضرائب وزيادة الإنفاق والاستسلام في العراق".

وفي المقابل كثف أوباما حملته في أيوا، وهي ولاية يحقق فيها تقدما كبيرا حسب ما يبدو, وقال مساعدوه إن زيارته لهذه الولاية لفتة رمزية لإحياء ذكرى بداية سعيه لخوض انتخابات الرئاسة عندما فاز في الانتخابات التمهيدية في يناير/كانون الثاني الماضي.

وأعرب أوباما عن امتنانه للناخبين في أيوا، وقال "ما بدأتموه هنا اجتاح أنحاء البلاد". وأشار لمؤيديه إلى أن أربعة أيام فقط تفصلهم عن موعد التغيير في الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات