انفجار وتظاهرات كردية تستقبل أردوغان جنوب شرق تركيا
آخر تحديث: 2008/11/2 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/2 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/5 هـ

انفجار وتظاهرات كردية تستقبل أردوغان جنوب شرق تركيا

 المتظاهرون أحرقوا سيارات على مقربة من المكان الذي زاره أردوغان (الفرنسية)
 
رغم تحذيرات سياسيين أكراد، بدأ رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان جولة في مدن جنوب شرق تركيا التي تقطنها غالبية كردية وسط اعتصامات وتظاهرات للمطالبة بحرية أكبر لأكراد تركيا، وتفجير استهدف مكتبا لحزب العدالة والتنمية الحاكم في إحدى مدن المنطقة.
 
وتعهد أردوغان باتخاذ خطوات لنمو الازدهار للأكراد، وذلك في خطاب ألقاه أمام تجمع حاشد في مدينة وان أثناء افتتاحه مشروع إسكان حكوميا.
 
وأكد أردوغان في خطاب نقله التلفزيون أنه سيستمر في زيارة كل شبر من البلاد لإحلال "الحب والسلام والأخوة والرفاهية بكل الأماكن" التي يزورها.
 
ويجري رئيس الوزراء التركي محادثات مع المسؤولين المحليين وأعضاء حزبه الحاكم والمنظمات غير الحكومية في وان قبل أن يغادرها إلى مدينة هكاري التي شهدت انفجارا استهدف مكتبا لحزب العدالة والتنمية اليوم وأسفر عن سقوط جريحين وتدمير المبنى بشكل كبير، دون معرفة دوافع ذلك.
 
وألقى أردوغان خاطبه على بعد 150 مترا من مكان وقعت فيه مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين أكراد عقب رفض المحتجين فض تجمعهم.
 
وقالت مصادر الشرطة إن اشتباكات اندلعت بين مئات المحتجين وقوات الأمن عقب رفض المتظاهرين التفرق ورميهم عناصر الشرطة بالحجارة والزجاجات الحارقة وإشعال النيران في سبع سيارات.
 
وقد ردت الشرطة بإطلاق الرصاص في الهواء والقنابل المسيلة للدموع على المشاركين في الاحتجاج ومعظمهم ينتمون إلى حزب المجتمع الديمقراطي الحزب الرئيسي للأكراد في البلاد.
 
اعتصام ديار بكر
قوات الأمن اصطدمت مع متظاهرين في مدينة وان (الفرنسية)
وفي سياق متصل بدأ زهاء أربعة آلاف من أنصار حزب المجتمع الديمقراطي اعتصاما احتجاجيا في الميدان الرئيسي لمدينة ديار بكر بجنوب شرق تركيا يتقدمهم النواب الأكراد في البرلمان التركي ورؤساء البلديات.
 
ومن بين رؤساء البلديات رئيسا بلديتي وان وهكاري اللتين يقوم رئيس الوزراء التركي بزيارتهما. غير أن رئيسي البلديتين شاركا في الاعتصام في ديار بكر بدلا من استقبال أردوغان، وطالبا بحرية أكبر لأكراد تركيا والاعتراف بهويتهم القومية والثقافية.
 
وقد هتف المعتصمون بالحرية لزعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان المحكوم عليه بالمؤبد في السجون التركية.
 
ولم يلاحظ وجود أي قوات أمن تركية قرب التجمع، بل كانت على بعد كيلومتر تراقب من بعيد.
 
تجدر الإشارة إلى أن زيارة رئيس الوزراء التركي المناطق الكردية تأتي بعد مظاهرات كردية الشهر الماضي على خلفية أنباء عن تعرض أوجلان للتهديد داخل سجنه، وهو أمر نفته الحكومة التركية.
 
كما تأتي جولة أردوغان إلى المنطقة بعدما كثف الجيش التركي مؤخرا عملياته العسكرية ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني داخل تركيا وفي شمال العراق.
المصدر : الجزيرة + وكالات