مبيعات الأسلحة العسكرية لتايوان تستفز الصين (رويترز-أرشيف)

قالت الصين اليوم الخميس إن على الرئيس الأميركي المقبل عدم تكرار مبيعات الأسلحة الأخيرة إلى تايوان والتي اعتبرتها تدميرا للعلاقات بينها وواشنطن.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية كوان جانج إن بلاده تأمل من المرشحين الرئاسيين إدراك ذلك واحترام ودعم سياسة الصين الواحدة.

وأضاف أن ثلاثين عاما من العلاقات المتبادلة بين بكين وواشنطن تظهر أنه عندما يتم التعامل مع قضية تايوان على قاعدة الصين والولايات المتحدة فإن هذه العلاقات سوف تظل محمية ويمكن أن تتطور، وإذا لم يحدث هذا فإنها تواجه صعوبات.
 
ووصف قضية تايوان بأنها في الصميم من العلاقات الصينية الأميركية، وتعد قاعدة سياسية مهمة في العلاقات الثنائية.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت الأسبوع الماضي عن مبيعات أسلحة إلى تايوان بقيمة 6.5 مليارات دولار.

وقالت بكين إن هذه الصفقة تهدد سنوات من جهود بناء الثقة مع واشنطن كما تؤجل التبادل العسكري بين البلدين.

 
تقارب
وفي تايبيه أعلن أن كبير مفاوضي الصين بشأن تايوان سيجتمع مع رئيس الجزيرة للمرة الأولى، فيما قد يكون علامة جديدة على تحسن العلاقات بين الجانبين.

ونقلت وكالة رويترز عن كبير مفاوضي تايوان بشأن سياسة الصين بيكيه شيانج أن الجانبين سيوقعان اتفاقات للنقل الجوي والبحري.

وأضاف أن رئيس اتحاد العلاقات عبر مضيق تايوان في الصين تشين يونلين سيجتمع مع الرئيس التايواني ما ينج جيو في تايوان في نهاية أكتوبر/تشرين الأول الحالي أو بداية نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
وقال شيانج إن تشين الذي سيكون أعلى مسؤول صيني يزور تايوان سيوقع أثناء الزيارة اتفاقات تسمح برحلات جوية يومية مباشرة لنقل الركاب وتدشين رحلات جوية لنقل البضائع وخطوط مباشرة للشحن البحري بين الجانبين.
  
وتدعي الصين السيادة على تايوان منذ نهاية الحرب الصينية في العام 1949 وتتعهد بإعادة الجزيرة إلى الوطن الأم حتى إذا اضطرت لاستخدام القوة لكن العلاقات بينهما تحسنت بشكل كبير منذ تولى ما منصبه في مايو/أيار الماضي.

المصدر : وكالات