ميدفيديف يدعو أوروبا لاتفاق أمني جديد وساركوزي يرحب
آخر تحديث: 2008/10/9 الساعة 01:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/9 الساعة 01:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/9 هـ

ميدفيديف يدعو أوروبا لاتفاق أمني جديد وساركوزي يرحب

 ديمتري ميدفيديف (يمين) نيكولا ساركوزي في منتدى دليو بمنتج إيفيان الفرنسي (الفرنسية)

دعا الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف أوروبا إلى العمل مع بلاده من أجل وضع اتفاق أمني جديد وهو ما أيده الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي دعا بدوره إلى التفكير في إنشاء نظام عالمي متعدد الأقطاب.

وقال الرئيس الروسي في كلمة بمنتدى دولي في منتجع إيفيان الفرنسي إن الحرب بين روسيا وجورجيا في أغسطس/آب الماضي أثبتت أن هناك حاجة إلى اتفاق أمني أوروبي جديد "لأن آلية الأمن في أوروبا لا تزال تدور حول حلف شمال الأطلسي (الناتو) والولايات المتحدة".

وأوضح الرئيس ميدفيديف أن الاتفاق الأمني المنشود يتعين أن يوحد المنطقة الأوروبية الأطلسية على أساس قواعد مشتركة وأن يحظر استخدام القوة أو التهديد باستخدامها، ويمنع احتكار أي دولة للأمن في أوروبا.

وقد أعرب الرئيس الفرنسي الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي عن تأييده للمقترح الروسي لكنه عارض استبعاد الولايات المتحدة التي وصفها بأنها "صديقتنا وحليفتنا".

"
 ميدفيديف: بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 أدت رغبة الولايات المتحدة في تعزيز هيمنتها العالمية إلى فقدانها فرصة تاريخية لإرساء نظام عالمي ديمقراطي بحق

"
مهاجمة واشنطن
وفي السياق ذاته هاجم الرئيس الروسي بقوة الولايات المتحدة وحملها مسؤولية الأزمات التي يعيشها العالم بما فيها الأزمة المالية الحالية، وقال إنها اتخذت خطوات من جانب واحد مثل غزو العراق والتخطيط لتركيب درع صاروخي في شرق أوروبا وتوسيع الناتو.

وأضاف ميدفيديف أنه بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 أدت رغبة الولايات المتحدة في تعزيز هيمنتها العالمية إلى فقدانها فرصة تاريخية لإرساء نظام عالمي ديمقراطي بحق.

وأشار ميدفيديف إلى أنه بعد تلك الهجمات رفضت واشنطن "فرصة تاريخية" لشراكة جديدة حيث عرضت عليها موسكو آنذاك الانضمام إليها في ما تسميه "الحرب على الإرهاب" وإنهاء الانقسام الذي خلفته الحرب الباردة.

وأضاف الرئيس الروسي أن ما وصفها بالخطوات الأحادية الجانب التي أقدمت عليها الولايات المتحدة حالت دون تحقيق شراكة روسية معها.

إشادة بأوروبا
وفي مقابل ذلك أشاد ميدفيديف بالاتحاد الأوروبي في تعامله مع أزمة القوقاز الأخيرة التي قام فيها الرئيس الفرنسي بدور الوسيط نيابة عن الاتحاد الأوروبي.

وامتدح ميدفيديف "نضج" العلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي الذي قال عنه إنه "شريك مسؤول وعملي كان له دور بناء" في التوصل لحل سلمي للصراع مع جورجيا "عندما كانت قوى أخرى في العالم غير راغبة أو غير قادرة على القيام بذلك".

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: