الحكومة سحبت المليارات لإنقاذ شركة أي آي جي والمديرون بذروا مئات الآلاف في الاستجمام   (الفرنسية-أرشيف)

أعرب البيت الأبيض عن استهجانه واستيائه من معلومات أفادت بأن مديري شركة التأمين الأميركية "أي آي جي" أنفقوا مئات الآلاف من الدولارات خلال إجازة في منتجع فخم، بعد أيام من إنقاذ الحكومة للمجموعة.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو "أتفهم غضب الشعب الأميركي، وأنا أيضا أشعر بالشيء نفسه"، واصفة سلوك مديري الشركة بـ"الحقير".

وقالت بيرينو إن الرئيس الأميركي جورج بوش مارس ضغوطا لاعتماد خطة الإنقاذ البالغة تكلفتها (700) مليار دولار لإنقاذ الاقتصاد الأميركي، مضيفة  "لم يفعل ذلك لمساعدة مديري الشركة، وبالتأكيد ليس لكي يذهبوا للاستجمام".

وجاءت تصريحات بيرينو، بعد أن كشف برلمانيون عن قيام مديري "أي آي جي" بقضاء إجازة في منتجع فخم في كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة، وذلك بعد أيام من ضخ الحكومة 85 مليار دولار لإنقاذ الشركة.

وقال النائب الديمقراطي هنري واكسمان -بعد يوم من مناقشات لجنة الشفافية والإصلاح في الحكومة في مجلس النواب- "بعد أقل من أسبوع من قيام دافعي الضرائب، بإنقاذ أي آي جي، شوهد مسؤولون في الشركة يشربون ويأكلون في أحد أفخم الفنادق على مدى أسبوع".

وأوضح واكسمان أن الإجازة كلفت 440 ألف دولار، منها 200 ألف تقريبا بدل إيجار الغرف، وأكثر من 150 ألف دولار على الوجبات، و23 ألف دولار لقاء خدمات الاستجمام.

وكان الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) قد أنقذ الشركة الضخمة في السابع عشر من الشهر الماضي من الإفلاس، بعد منحها قرضا مقابل 80% من حصصها.

المصدر : الفرنسية