ماكين وأوباما يتناظران في أزمة المال والعلاقات الخارجية
آخر تحديث: 2008/10/8 الساعة 22:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/8 الساعة 22:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/9 هـ

ماكين وأوباما يتناظران في أزمة المال والعلاقات الخارجية

الجمهوري ماكين والديمقراطي أوباما اتفقا على حماية إسرائيل في مواجهة إيران (الفرنسية)

هيمنت الأزمة المالية التي تعصف بالولايات المتحدة على المناظرة الثانية بين مرشحي الرئاسة الأميركية الجمهوري جون ماكين والديمقراطي باراك أوباما وقد استضافتها جامعة بلمونت في ناشفيل بولاية تينيسي.

وتركز النقاش حول من يتحمل مسؤولية الأزمة المالية وما هي أفضل الحلول لها. وقد حمل أوباما مسؤوليتها للرئيس الجمهوري جورج بوش وبالتبعية لماكين، واصفا إياها بالأسوأ منذ مرحلة الكساد الكبير.

أما المرشح الجمهوري فقال إنه في حال انتخابه رئيسا سيأمر وزارة الخزانة بشراء قروض الرهن العقاري المتعثرة، أي بعبارة أخرى أن تساعد الحكومة الاتحادية أصحاب البيوت الذين تضرروا من الأزمة المالية.

وهو ما اعتبره مراسل الجزيرة الاستثناء الأهم في المناظرة وأنها سجلت تعادلا فيما سوى هذا الاقتراح، ورأى أن الأيام القادمة ستبين أثره في استطلاعات الرأي مع العلم بأن أوباما حاول التقليل من شأنه.

باراك أوباما تعهد بإقامة منطقة جوية عازلة في دارفور (الفرنسية)
إيران ودارفور
أما السياسة الخارجية فقد رأى المراسل أن ما جاء في المناظرة الثانية لم يختلف عما سبقها، فماكين ركز على تصوير أوباما وكأنه قاصر عن قيادة القوات المسلحة، في حين وجه أوباما اللوم لماكين ودعمه للقرار الخاطئ بغزو العراق قبل الانتهاء من الوضع في أفغانستان، مع إشارته إلى أن بغداد لم تكن مسؤولة عن تفجيرات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وبخصوص الانسحاب من العراق قال ماكين إنه سيعمل على سحب القوات الأميركية من العراق ولكن على نصر وليس على هزيمة كما يريد أن يفعل أوباما، في حين أن الأخير أكد سحب الجنود من العراق وفق جدول زمني لزيادة عدد القوات في أفغانستان، مع إعطاء المزيد من المسؤوليات للحكومة العراقية.

وعلى صعيد آخر توافق المرشحان على منع إيران من الحصول على السلاح النووي، والعمل على ما قالا إنه حماية إسرائيل من إيران إذا تطلب الأمر ذلك دون انتظار مجلس الأمن، وعلل ماكين ذلك بقوله إن الصين وروسيا ربما تضعان العراقيل أمام أي تحرك دولي.

وفي نفس الموضوع اتهم ماكين خصمه الديمقراطي بأنه سيجلس لمحادثة الإيرانيين دون مقابل، بينما أكد أوباما أنه سيستخدم الدبلوماسية مع الإيرانيين ولكنه "لن يرفع الخيار العسكري عن الطاولة".

ووصف أوباما في المناظرة الرئيس الباكستاني برويز مشرف بالدكتاتور وأنه يجب ملاحقة القاعدة وطالبان "بأنفسنا" إذا لم تكن باكستان قادرة على ذلك، وألقى بالتهمة نفسها على الحكم في السودان، وقال إنه سيعمل إذا أصبح رئيسا على إيجاد منطقة جوية عازلة في دارفور لحماية السكان، على حد قوله.

جون ماكين ركز على الحد من الإنفاق إلا لوزارة الدفاع وقدامى المحاربين (الفرنسية)
الأزمة المالية
وبالعودة إلى الأزمة المالية، فقد شدد المرشح الديمقراطي على ضرورة وضع ضوابط جديدة للسوق، وقال إن أميركا لا تزال تستخدم قيودا تعود إلى القرن العشرين "ونحن في القرن الحادي والعشرين".

وتعهد أوباما بالعمل على إيجاد مصادر مستقلة للطاقة بدلا من الاستيراد من نفط الشرق الأوسط كأولوية له، وأنه سيدعم الاستثمار في مجال الطاقة البديلة والنظيفة، ثم سمى الميدان الصحي كأولوية ثانية له، بينما ركز ماكين على الحد من الإنفاق والعمل على تجميده إلا لوزارة الدفاع وقدامى المحاربين.

واتهم كل من المتناظرين الآخر بأن سياسته المالية ستؤدي إلى زيادة الضريبة بدلا من خفضها، وكرر كل منهما مرارا أنه سيعمل على خفض الضريبة لمعظم الشعب الأميركي.

كما سئل المرشحان عن وزير محتمل للخزانة في إدارتيهما فذكر الاثنان المستثمر الشهير وارن بافيت وهو مؤيد للمرشح الديمقراطي.

يشار إلى أن أوباما عزز تقدمه على مستوى الولايات المتحدة في استطلاعات الرأي قبل أقل من شهر من انتخابات الرئاسة التي ستجرى يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وفي مناظرتهما هذه تلقى المرشحان الأسئلة من جمهور بلغ نحو 1000 ناخب في ناشفيل لم يقرروا بعد لمن سيعطون أصواتهم، وقد تم اختيارهم من قبل مؤسسة غالوب لأبحاث الرأي العام.

المصدر : الجزيرة + وكالات