جنود روس في موقع كاراليتي قبل تفكيكه وإزالة الألغام حوله (الفرنسية) 

بدأت القوات الروسية انسحابها من الطرف الجنوبي للمنطقة الأمنية الواقعة ضمن أراضي جورجيا باتجاه أوسيتيا الجنوبية.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن البلدوزرات الروسية فككت في ساعة مبكرة من صباح اليوم حاجزا وموقعا في منطقة كاراليتي وأزالت الألغام التي كانت مزروعة حوله.

ومن المفترض أن تنهي موسكو حتى يوم الجمعة تفكيك آخر ست نقاط تفتيش في المنطقة الأمنية استنادا إلى اتفاق السلام الذي رعاه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بين موسكو وتبليسي والذي ينص على إخلاء المنطقة يوم 10أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

مراقبو الاتحاد الأوروبي
بموازاة ذلك اعتبر الكرملين أن الاتحاد الأوروبي الذي سيحل مراقبوه مكان الجنود الروس في جورجيا وتحديدا في المناطق القريبة من أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، سيكون "مسؤولا" عن أي "استفزازات" جورجية تحدث.
 
وقال سيرغي بريخودكو المستشار الدبلوماسي للرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف إن "الاتحاد الأوروبي يتحمل المسؤولية عن أي استفزاز وأي اعتداء لم يحل دون حدوثه في هذه المناطق".
 
وكان الجيش الروسي دخل جورجيا ردا على محاولة تبليسي استعادة السيطرة على أوسيتيا الجنوبية الموالية لروسيا في بداية أغسطس/آب الماضي.
 
وتوغلت بعد ذلك القوات الروسية داخل جورجيا لمنع ما وصفته موسكو بالمزيد من الهجمات الجورجية.
 
وندد الغرب بروسيا بسبب "الرد غير المتكافئ" على التحركات الجورجية وطالب مرارا بسحب القوات الروسية من أراضي جورجيا.

المصدر : وكالات