الأمم المتحدة تطلب رأي محكمة العدل بشأن استقلال كوسوفو
آخر تحديث: 2008/10/9 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/9 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/10 هـ

الأمم المتحدة تطلب رأي محكمة العدل بشأن استقلال كوسوفو

وزير الخارجية الصربي قال إن هدف الخطوة تقليل التوترات في المنطقة
(الأوروبية-أرشيف)
 
طلبت الجمعية العامة للأمم المتحدة في قرار أصدرته الأربعاء رأي محكمة العدل الدولية في شرعية استقلال كوسوفو  عن صربيا من جانب واحد.

وتبنت الجمعية العامة القرار الذي تقدمت به بلغراد والذي يطلب من محكمة العدل الدولية رأيا استشاريا عن ما إذا كان "الإعلان الأحادي لاستقلال المؤسسات المؤقتة التابعة لإدارة الحكم المحلي في كوسوفو مطابق للقانون الدولي".
 
وأيدت القرار 77 دولة وعارضته ست دول وامتنعت 74 دولة عن التصويت.
 
ومن المتوقع أن يستغرق النظر في القضية عاما أو عامين قبل أن تصدر المحكمة قرارها.
 
خلاف أوروبي
وعلى الرغم من تبني الجمعية العامة للقرار الصربي فإن معظم دول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة امتنعت عن التصويت وعارضت القرار الولايات المتحدة وألبانيا.
 
"
سفيرة الولايات المتحدة في الجمعية العامة: الطلب الصربي غير ضروري واستقلال كوسوفو لا يمكن الرجوع عنه
"
وقالت سفيرة الولايات المتحدة للجمعية العامة روزماري ديكارلو إن الطلب الصربي غير ضروري، مضيفة أن استقلال كوسوفو لا يمكن الرجوع عنه.
 
وأكد سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة جون سويرز تأييد لندن التام لمحكمة العدل الدولية، ولكنه أضاف أن ذلك لا يعني أن بريطانيا تؤيد القرار الذي تقدمت به بلغراد، وهذا سبب امتناع بريطانيا عن التصويت.
 
ووصف سويرز الطلب الصربي بأنه سياسي أكثر من كونه قانونيا، معتبرا أن الهدف منه إبطاء دور كوسوفو كدولة مستقلة معترف بها على نطاق واسع.
 
ومع ذلك فإن عددا من الدول الأوروبية أيدت القرار منها قبرص وسلوفاكيا ورومانيا واليونان وإسبانيا.
 
من جهته نفى وزير الخارجية الصربي فوك يريميك أن يكون الهدف من الخطوة سياسي، وقال إن قرارا بهذا الشأن سيقلل التوترات في المنطقة.
 
وتابع أن رفع هذه المسألة لمحكمة العدل الدولية سيمنع أزمة كوسوفو من أن تصبح سابقة تثير إشكالا عميقا في أي مكان في العالم فيه طموحات انفصالية.
المصدر : وكالات