أوباما وماكين اتفقا على اسم الشخص المناسب لوزارة الخزانة في الفترة المقبلة (الفرنسية)

وعد المرشحان للرئاسة الأميركية الجمهوري جون ماكين والديمقراطي باراك أوباما بمساعدة الأميركيين من الطبقة المتوسطة الذين يخشون على مستقبلهم بسبب الأزمة المالية. 

وقال أوباما إن العاملين من الطبقة المتوسطة وليس فقط المؤسسات المالية في حاجة إلى صفقة إنقاذ تشمل تخفيضات ضريبية، وأضاف "يجب على حكومة الولايات المتحدة أن تضمن ألا يستفيد كبار مديري المؤسسات المالية من مكافآت سخية من الشركات المتعثرة".

ووصف الأزمة المالية التي تعصف بالعالم الآن بأنها أسوأ أزمة مالية منذ الكساد الكبير.

أما ماكين فقد تحدث عن ما سماه فقد الأميركيين الثقة في مؤسساتهم الاقتصادية وخوفهم على مستقبلهم. وقال إنه إذا انتخب رئيسا لأميركا فإنه سيأمر وزارة الخزانة بشراء الرهون العقارية المتعثرة وإعادة التفاوض عليها.

وسئل ماكين وأوباما عن وزير محتمل للخزانة في إدارتيها فذكر الاثنان المستثمر الشهير وارن بافيت وهو مؤيد للمرشح الديمقراطي.

ولم تغب إيران وسلاحها النووي عن المناظرة، واتفق الرجلان على ضرورة منع طهران من امتلاك السلاح النووي.

أوباما واصل تقدمه على منافسه الجمهوري في استطلاعات الرأي (الفرنسية)
يشار إلى أن أوباما عزز تقدمه على مستوى الولايات المتحدة في استطلاعات الرأي قبل أقل من شهر من انتخابات الرئاسة التي ستجرى في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني.

فقد حقق المرشح الديمقراطي تفوقا في ولايات حاسمة تحتدم فيها المنافسة في الأسابيع القليلة الماضية مع تركيز أزمة وول ستريت الاهتمام على الاقتصاد وهو مجال تظهر استطلاعات الرأي أن الناخبين الأميركيين يفضلون فيه قيادة أوباما.

وأشارت استطلاعات الرأي إلى أن أوباما كان الفائز في المناظرة الأولى التي أجريت قبل أسبوعين.

وفي مناظرتهما الثانية تلقى المرشحان الأسئلة من جمهور من حوالي ألف ناخب في ناشفيل لم يقرروا بعد لمن سيعطون أصواتهم وقد تم اختيارهم من قبل مؤسسة غالوب لأبحاث الرأي العام.

المصدر : وكالات