كريستوفر هيل (يمين) في إحدى جولات المحادثات مع كوريا الشمالية (رويترز-أرشيف) 

قللت كوريا الجنوبية على لسان وزير خارجيتها من أهمية الأنباء عن تسليم كوريا الشمالية إنذارا للمبعوث الأميركي كريستوفر هيل، أثناء محادثاته في بيونغ يانغ في محاولة لإنقاذ اتفاق نزع الأسلحة النووية المتعثر.

وقال يو للجنة برلمانية "التقارير التي ذكرت أن كوريا الشمالية أدلت باقتراح بالغ الأهمية، أو أصدرت إنذارا، يبدو أنها تستند إلى أمور ترجع إلى الماضي" ومضى يؤكد "أنه أمر مختلف عما جرت مناقشته بالزيارة الأخيرة لـ هيل، وهو بروتوكول التحقق".

وقال الوزير الكوري الجنوبي إن كوريا الشمالية ستحاول التنصل من عملية التحقق بقدر الإمكان، "وما نحتاج إلى عمله هو أن نجعل من المستحيل بالنسبة للشمال أن يبتعد"، دون أن يفصح عن أية تفاصيل عن محادثات هيل، لكنه عبر عن اعتقاده بأن الجانبين أظهرا مرونة.

وكان محللون تكهنوا بأن يكون هيل قد توصل إلى نوع من الاتفاق أو التفاهم في بيونغ يانغ، وأنه يحتاج إلى دعم أطراف أخرى في المحادثات النووية التي تضم الصين واليابان وروسيا وكوريا الجنوبية.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إنه رغم زيارة هيل، فإن كوريا الشمالية واصلت التحرك لاستئناف العمل في مجمع يونغبيون النووي.

بدورها نقلت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية عن مصدر حكومي قوله إن كوريا الشمالية طلبت تعويضا إضافيا لقبول إجراءات التحقق الشاملة التي تطالب بها واشنطن.

المصدر : رويترز