موغابي يحتفظ بمنصبه في اتفاق تقاسم السلطة (رويترز-أرشيف)
فشل طرفا الأزمة السياسية في زيمبابوي مجددا اليوم الثلاثاء في التوصل إلى اتفاق بشأن كيفية تقاسم السلطة, طبقا لاتفاق أقرته الحكومة والمعارضة في منتصف سبتمبر/أيلول الماضي.

وأشار المتحدث باسم المعارضة نيلسون تشاميسا إلى استمرار الخلافات بين الجانبين, مشيرا إلى أن المعارضة ترى أن من حقها الحصول على توزيع متساو للمناصب المهمة.

كما اتهم المتحدث الحكومة بالسعي للفوز بكل الوزارات المهمة, ونفى تركز الخلاف حول حقيبتين وزاريتين فقط.

واعتبر المتحدث أن هدف المعارضة لا يدور حول السعي للسلطة, وإنما يتركز في فرصة التغيير, مشيرا إلى أن المعارضة لا يمكنها إحداث التأثير المطلوب دون حقائب وزارية مهمة.

كما حذر بيان للمعارضة من أن "صبر الشعب بدأ في النفاد" مشددا في الوقت نفسه على أن الحركة المعارضة تتمسك بالحوار.

كانت الحركة من أجل الديمقراطية والتغيير قد طالبت بتدخل قوى إقليمية لحل الأزمة, إلا أن الرئيس روبرت موغابي اعتبر أنه "لا حاجة لتدخل خارجي".

يشار إلى أنه طبقا لاتفاق تقاسم السلطة يحتفظ موغابي بمنصبه الرئاسي, بينما يتولى الزعيم المعارض مورغان تسفانغيراي رئاسة الحكومة.

ومن المقرر طبقا لما ذكرته رويترز نقلا عن مصدر مسؤول أن يلتقي موغابي وتسفانغيراي في اليومين المقبلين في محاولة لوضع حد للجمود الراهن.

المصدر : وكالات