الجيش التركي أقر بمقتل 15 جنديا وإصابة 20 من عناصره يوم الجمعة الماضي (رويترز)

أعلن حزب العمال الكردستاني احتفاظه بجثتي جنديين تركيين قتلا خلال معارك يوم الجمعة الماضي في جنوب تركيا قرب الحدود مع العراق.

وقد اعترف الجيش التركي بمقتل 15 من جنوده, واعتبر اثنين في عداد المفقودين, وأقر أيضا بإصابة 23 من عناصره.

يأتي ذلك في حين أغار الطيران التركي على قواعد لحزب العمال الكردستانسي بمنطقة "أفاسين-باسيان" الواقعة في شمال العراق. ولم يشر الجيش التركي إلى نتائج الغارات, لكنه قال إن الطائرات عادت بسلام.

في الوقت نفسه اتهم نائب رئيس الأركان التركي قيادات كردية بشمال العراق بإيواء متمردي حزب العمال. وقال الجنرال التركي حسن إغزيس إن الجيش التركي لم يجد أي دعم من الإدارة المحلية في شمال العراق, مشيرا إلى أن أنقرة كانت تتوقع منها أن تعامل هذه "المنظمة الإرهابية كمنظمة إرهابية", على حد تعبيره.

ودعا القيادات الكردية في شمال العراق إلى منع حزب العمال الكردستاني من استخدام الطرق المحلية والمستشفيات. وقال إن حياة الجنود الأتراك الذين قتلوا يوم الجمعة الماضية لم تذهب هباء, مشددا على أنهم كانوا يؤدون واجبهم.

القوميون الأتراك رددوا شعارات مناهضة للحكومة بعد هجوم العمال الكردستاني (الفرنسية)  
وكان الرئيس العراقي جلال الطالباني قد أبلغ نظيره التركي عبد الله غل في اتصال هاتفي السبت الماضي إدانته لهجوم الجمعة ووعد بالتعاون مع أنقرة. كما اقترح الطالباني عقد اجتماع لكبار الخبراء الأمنيين من الجانبين.

من جهة ثانية قال مسؤولون في أنقرة إن الجيش التركي سيغلق خمس نقاط حدودية وصفها بأنها ضعيفة التأمين على الحدود مع العراق.

وجدد متحدث باسم الأركان العامة للجيش التركي أمس الأحد القول إن إدارة الحكم الذاتي لإقليم كردستان العراق لم تساعد في القتال ضد حزب العمال الكردستاني رغم وعود الرئيس الطالباني بذلك.

كما كشف المتحدث عن أن جنديين تركيين فقدا أثناء المعركة ويعتقد أنهما قتلا, في اشتباك الجمعة الذي قتل فيه أيضا 23 من عناصر الكردستاني.

على صعيد آخر أشارت وكالة أسوشيتد برس إلى وجود غضب شعبي في الشارع التركي مع تشييع الجنود الأتراك الذين قتلوا في هجوم الكردستاني يوم الجمعة الماضي.

وهاجم المشعيون الرئيس غل ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان, وطالبوا بإجراء أشد صرامة ضد حزب العمال.

وينتظر أن يصوت البرلمان التركي يوم الأربعاء المقبل على توسيع مهمة الجيش لشن عمليات بشمال العراق, حيث يفترض أن ينتهي التفويض الحالي في 17 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

كما أعلن الجيش أنه سيطلب من الحكومة منح قوى الأمن مزيدا من الصلاحيات في محاربة ما أسماه الإرهاب, وذلك خلال اجتماع أمني يعقد غدا الثلاثاء.

يشار إلى أن حزب العمال الكردستاني موضوع على لوائح الإرهاب من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وهو يقاتل من أجل الحصول على الاستقلال أو الحكم الذاتي الموسع للمناطق الكردية في تركيا منذ ثمانينيات القرن الماضي.

وطبقا لتقديرات الجيش التركي فإن 35 ألف شخص على الأقل لقوا حتفهم في القتال منذ ذلك الحين.

المصدر : وكالات