إسرائيل تستبعد موافقة أميركا على توجيه ضربة لإيران
آخر تحديث: 2008/10/7 الساعة 06:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/7 الساعة 06:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/8 هـ

إسرائيل تستبعد موافقة أميركا على توجيه ضربة لإيران

 إسرائيل تتكتم على ترسانتها النووية وتتحين لضرب إيران (الفرنسية–أرشيف) 


نقل تقرير للتلفزيون الإسرائيلي عن مصادر دبلوماسية لم يذكر أسماءها القول إن الولايات المتحدة لن تسمح لإسرائيل بمهاجمة برنامج إيران النووي ما دامت القوات الأميركية في العراق.
 
وقال التقرير الذي بثته القناة العاشرة بالتلفزيون الإسرائيلي أمس الاثنين إن أي هجوم على إيران من شأنه أن يجعل القوات الأميركية المتمركزة في العراق عرضة لرد انتقامي.

وقالت القناة العاشرة إن إسرائيل بدأت تدرك أن الجهود الدولية وعقوبات الأمم المتحدة ستفشل في وقف البرنامج النووي الإيراني ومن ثم فقد فهمت أن إيران ستصبح مسلحة نوويا يوما ما.

وقال التقرير إن مسؤولين بوزارة الخارجية الإسرائيلية يعكفون على وضع خطط للسياسة لإيران نووية.
 
وامتنع مسؤول إسرائيلي يرافق رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت المستقيل في زيارة إلى موسكو عن التعقيب على التقرير.
 
ويزور أولمرت موسكو لحث روسيا على عدم بيع صواريخ وتكنولوجيا متقدمة خاصة بالتسلح لإيران وسوريا.
 

الصواريخ الإيرانية تقلق الناتو

 (الفرنسية–أرشيف)

حشد
وفي وقت سابق دعت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني لتحرك سياسي دولي لتجنب اللجوء للقوة ضد إيران.

وقالت ليفني المكلفة بتشكيل حكومة جديدة -في ندوة عن إستراتيجية إسرائيل الدبلوماسية في القدس- إن إيران "ليست مشكلة إسرائيل والمنطقة وجاراتها فقط بل مشكلة الأسرة الدولية وعلينا التفكير في هذه القضية في هذا السياق".
 
وتأتي هذه التصريحات بعد يوم من إقرار وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر باستعدادات إسرائيلية جدية لضرب منشآت إيرانية نووية، ومطالبته الحكومة الإسرائيلية بتجنب أي عمل عسكري ضد طهران.
 
وعبر كوشنر عن اعتقاده أن إسرائيل ستتحرك قبل امتلاك إيران قنبلة نووية، مشيرا إلى أنها قالت دائما إنها لن تنتظر حتى تصبح القنبلة الإيرانية جاهزة.

مخاوف
من جهته قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)  ياب دي هوب شيفر إنه غير متأكد من قدرة العالم على منع إيران من صنع قنبلة نووية.
 
وقال شيفر في مؤتمر في جنوب شرق فرنسا الاثنين إن الحلف ليس له دور مباشر يقوم به في هذا الصدد ولكنه أعرب عن قلقه من أن الأمم المتحدة أخفقت في كبح جماح الطموح النووي لإيران.
 
وأضاف أن التكنولوجيا الصاروخية التي تطورها أيضا إيران بخطى سريعة لا تقل خطورة عن البرنامج النووي، مشيرا إلى أنها أصبحت هاجسا لأمن الولايات المتحدة وأوروبا.

إيران تعتبر التخصيب صمام أمان لها  (الأوروبية–أرشيف) 

ونتيجة للأنشطة النووية الإيرانية استبعد شيفر أن تتخلى إسرائيل أبدا عن ترسانتها النووية المفترضة.
 
وقال "نعلم جميعا لا تعترف إسرائيل أبدا بما تملكه ولكني لا أرى مبررات تذكر حتى تتخلى الدولة اليهودية عن قدراتها".
 
وكان المفاوض بشأن الملف النووي الإيراني سعيد جليلي بعث برسالة إلى الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا يحتج فيها على موقف الغرب من برنامج إيران النووي.

ونقل المسؤول عن جليلي قوله في الرسالة إن استخدام الضغط بدلا من المنطق في مسار المفاوضات لن يكون الحل.
 
أما رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء ‌الدين بروجردي فأكد استمرار بلاده في تخصيب اليورانيوم معتبرا ذلك صمام الأمان الذي تمتلكه إيران لكي يفي الغرب بالتزاماته تجاه طهران.
المصدر : وكالات