محققون من الشرطة الباكستانية يتفحصون آثار هجوم سابق في لاهور (الفرنسية-أرشيف)

قتل 25 شخصا وأصيب عشرات آخرون بجروح في انفجار استهدف منزل قيادي بحزب الرابطة الإسلامية-جناح نواز شريف، في بلدة بهكر التابعة لإقليم البنجاب وسط البلاد.

ونقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن مصدر أمني أن الانفجار وقع في منزل أحد قادة حزب الرابطة الإسلامية الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق نواز شريف.

وأفادت الشرطة الباكستانية أن الهجوم كان يستهدف منزل النائب البرلماني رشيد أكبر خان ناواني الذي نجا من الهجوم، ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصدر أمني أن النائب البرلماني -الذي قالت إنه من الأقلية الشيعية- أصيب في الهجوم.

وأوضحت الشرطة –التي طوقت المكان إثر الحادث- أن الانتحاري عبر حشدا كان يتجمع أمام منزل النائب ناواني وفجر نفسه، وقال الضابط خديم حسين "كانت عملية انتحارية عثر على رأس الانتحاري".

مناشدة
على صعيد آخر حثت إيران باكستان الاثنين على المساعدة في تحرير مجموعة من رجال الشرطة الإيرانيين يعتقد أنهم محتجزون من قبل جماعة مسلحة في باكستان.

ووجه المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسن قشقاوي هذا النداء بعد يوم من تصريح لمسؤول أمني إيراني بأن هناك دليلا على أن بعض الرهائن قد قتلوا.

وكانت جماعة جند الله المتمردة -التي تتهمها إيران بأن لديها صلات بتنظيم القاعدة- خطفت 16 رجل شرطة في يونيو/حزيران وقالت إنها قتلت أربعة منهم.

المصدر : وكالات