تارو أسو قال إنه لا يفكر حاليا في حل البرلمان (الفرنسية-أرشيف)
 
أكد رئيس الوزراء الياباني تارو أسو اليوم أنه لا ينوي الدعوة لانتخابات الآن بسبب الغموض حول الاقتصاد الياباني الأمر الذي اعتبر مؤشرا على احتمال تأجيل انتخابات مبكرة متوقعة تهدف إلى الخروج من المأزق السياسي في البلاد.
 
وقال أسو "لا أفكر في هذه المرحلة بحل البرلمان" مضيفا أن الأولوية الآن هي "تمرير الميزانية التكميلية لمساعدة المستهلكين والشركات". وتابع في خطابه أمام البرلمان "أهم ما يشغل الشعب الآن هو الغموض بشأن مستقبل الاقتصاد".
 
وألقى أسو خطابه أمام لجنة برلمانية تنظر في ميزانية تكميلية بنحو 17 مليار دولار كان اقترحها لدعم الاقتصاد الياباني من انعكاسات الأزمة المالية في الولايات المتحدة.
 
وكان من المتوقع أن يدعو أسو -الذي تولى السلطة الشهر الماضي بعد استقالة سلفه ياسوو فوكودا فجأة- لإجراء انتخابات لمجلس النواب الشهر القادم على أمل إنهاء المأزق في البرلمان.
 
ويقول محللون إن رئيس الوزراء (68 عاما) ربما لم يجرؤ على اتخاذ تلك الخطوة بسبب تراجع شعبيته، بالإضافة إلى تزايد القلق إزاء تبعات الأزمة المالية الأميركية على الاقتصاد الياباني المترنح.
 
تراجع
وأظهر استطلاع للرأي نشرت وسائل إعلام نتائجه اليوم أن التأييد لحكومة أسو –وهو وزير خارجية سابق- والحزب الحاكم تراجع منذ استطلاع جرى بعد وقت قصير من تشكيل حكومة أسو.
 
فقد أظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة "أساهي" الليبرالية مطلع الأسبوع أن شعبية حكومة أسو تراجعت سبع نقاط لتصل إلى 41%. ويأتي الاستطلاع عقب استقالة وزير النقل في 28 سبتمبر/أيلول الماضي بسبب سلسلة من التصريحات المثيرة للجدل.
 
وليست هناك حاجة لإجراء انتخابات في مجلس النواب حتى سبتمبر/أيلول عام 2009، لكن تتصاعد التكهنات بأن أسو سيحاول الحصول على تفويض للخروج من مأزق سياسي في البرلمان حيث تسيطر المعارضة على مجلس المستشارين ويمكنها عرقلة المصادقة على القوانين.

المصدر : وكالات