إيران ترفض وقف نشاطها النووي ولو بضمانات غربية
آخر تحديث: 2008/10/5 الساعة 21:50 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/5 الساعة 21:50 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/6 هـ

إيران ترفض وقف نشاطها النووي ولو بضمانات غربية

متكي (يمين) ومادورو خلال المؤتمر الصحفي في طهران (الفرنسية)

قال وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي إن بلاده ستواصل تخصيب اليورانيوم حتى تحقق اكتفاءها الذاتي من الطاقة النووية، نافيا احتمال توقيف طهران أنشطتها النووية حتى لو قدمت لها الدول الغربية ضمانات بالحصول على ما يكفيها من الوقود النووي.

وصرح متكي في مؤتمر صحفي بطهران مع نظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو بأن "السياسة الثابتة" لبلاده تسعى إلى الاكتفاء الذاتي من المحروقات لمحطاتها النووية.

وأضاف أن طهران بعد أن تحقق اكتفاءها الذاتي من الوقود النووي ستكون مستعدة لأن تمد به الدول التي تحتاج إليه وترغب في استيراده.

وكان سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية قد قال يوم الخميس الماضي إن بلاده يمكن أن تعيد النظر في أنشطة تخصيب اليورانيوم إذا وجدت وثيقة دولية تضمن حصولها على الوقود النووي بشكل مستمر.

ورفض سلطانية -خلال مؤتمر في العاصمة البلجيكية بروكسل- الحديث عن تعليق كامل للأنشطة النووية لبلاده، موضحا أن توفير ضمانات دولية هو مرحلة أولى تحتاج إلى مرحلة أخرى يتم فيها معرفة ما إذا كانت هذه الضمانات ستطبق فعليا أم لا.

دعوة للحوار
وكان متكي قد دعا الولايات المتحدة إلى الحوار, نافيا أن تكون لإيران أي نية لإنتاج أسلحة نووية. وقال يوم الجمعة في مؤتمر صحفي بنيويورك إن العلاقات بين طهران وواشنطن لا يمكن أن تتحسن ما لم تطرأ تغييرات على السياسة الخارجية الأميركية بعد انتخاب رئيس أميركي جديد.

وأوضح الوزير الإيراني أن هذا التغيير في سياسة واشنطن يجب أن يهدف إلى الانفتاح على دول أخرى في العالم، بما فيها دول الشرق الأوسط.

وحمل متكي السلطات الأميركية مسؤولية عدم تحسن العلاقات الثنائية، مشيرا إلى أن "سلوكها في العقود المنصرمة لم يشجع المسؤولين الإيرانيين على العمل لتحسين العلاقات".

محمد سعيدي انتقد عزم الولايات المتحدة توقيع اتفاق نووي مع الهند (رويترز-أرشيف)
وتخضع إيران لسلسلة عقوبات فرضها عليها مجلس الأمن الدولي نتيجة رفضها تعليق برنامج تخصيب اليورانيوم، وسعت الدول الغربية إلى تشديد العقوبات على طهران، لكنها اكتفت أمام رفض روسيا في نهاية سبتمبر/أيلول المنصرم بقرار جديد يشدد فقط على القرارات السابقة.

اتفاق الهند وأميركا
من جهة أخرى انتقد نائب رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية محمد سعيدي اتفاق التعاون النووي المدني المزمع توقيعه قريبا بين الهند والولايات المتحدة، مؤكدا أنه "انتهاك" لاتفاقية الحد من انتشار التسلح النووي.

ونسبت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إلى سعيدي قوله إن الاتفاق النووي بين الهند والولايات المتحدة ينتهك المعاهدة لأن الهند لم توقع عليها ولا يمكن أن تستفيد من مكاسبها.

وأضاف سعيدي أن نقل التكنولوجيا النووية إلى دول غير منضوية في معاهدة الحد من الانتشار النووي سيعرض المجتمع الدولي إلى أزمات جديدة، منددا بـ"سياسة الكيل بمكيالين" التي اتهم واشنطن بانتهاجها.

المصدر : وكالات

التعليقات