دورية تركية في سمدينلي نهاية نوفمبر/تشرين الثاني 2005 (رويترز-أرشيف)
 
قطع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان جولة خارجية وقفل عائدا إلى تركيا حيث أعلن الجيش مقتل 15 جنديا في هجوم لمسلحي حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق البلاد.
 
وقال متحدثا في عاصمة تركمانستان عشق آباد -حيث كان يفترض أن يطير إلى منغوليا- إن "الحرب على الإرهاب ستستمر بنفس التصميم السابق".
 
وتحدثت قيادة أركان الجيش التركي عن هجوم البارحة بالأسلحة الثقيلة انطلاقا من أراضي العراق استهدف مخفرا في بلدة سمدينلي في محافظة هاكاري على الحدود العراقية وقريبا من الحدود الإيرانية, وقالت إن 23 من مسلحي حزب العمال قتلوا في اشتباكات تلته.
 
"
اقرأ أيضا
تركيا صراع الهوية
"
كما قالت إن الجيش أطلق عملية لتحرير جنديين أسرهما حزب العمال الذي أنهى بهجومه هدنة ثلاثة أيام أعلنها بمناسبة عيد الفطر.

ترخيص برلماني
ويأتي الهجوم في وقت تستعد الحكومة التركية لتطلب من البرلمان تجديد ترخيص -ينتهي بعد أسبوعين- حصل عليه الجيش العام الماضي ويسمح له، عند الضرورة, بعبور الحدود إلى شمال العراق حيث توجد, حسب السلطات التركية, القواعد الخلفية لحزب العمال.
 
وتتقاسم الولايات المتحدة معلوماتها الاستخبارية مع الجيش التركي حول تحركات حزب العمال في شمال العراق, لكنها حذرت من عمليات طويلة الأمد هناك, لأنها تزعزع -حسب قولها- أمن هذا البلد أكثر وأمن المنطقة كلها.
 
وتوغل الجيش التركي منذ العام الماضي عدة مرات في شمال العراق, لكنه اكتفى بشن عمليات قصف مدفعي وجوي منذ فبراير/شباط الماضي, تاريخ عملية عسكرية قال إنها انتهت بمقتل 240 من مسلحي حزب العمال و27 جنديا تركيا.
 
باسبوغ دعا لإجراءات اجتماعية واقتصادية متوازنة مع العمل العسكري لهزم حزب العمال (الأوروبية-أرشيف)
تحد لقائد الجيش
وهجوم البارحة تحد لقائد الجيش الجديد الجنرال إيلكر باسبوغ الذي شدد على أن الحرب على حزب العمال ستستمر, لكنه دعا أيضا إلى إجراءات اجتماعية واقتصادية تجلب السلام إلى جنوب شرق تركيا حيث يعيش غالبية الأكراد الذين يشكلون نحو 17% من السكان.
 
وأعلن أردوغان خططا لاستثمار 12 مليار دولار في هذه المنطقة خلال خمس سنوات للقضاء على التأييد الذي يحظى به حزب العمال.
 
ويسعى حزب العدالة والتنمية الحاكم لانتزاع أصوات الأكراد في مدن رئيسية في هذه المنطقة من حزب كردي في انتخابات بلدية تجرى في مارس/آذار القادم.
 
ويقاتل حزب العمال -المدرج أميركيا في خانة المنظمات الإرهابية- السلطات التركية من أجل حكم ذاتي موسع في جنوب شرق الأناضول, في صراع قتل فيه منذ 1984 نحو 40 ألف شخص.

المصدر : وكالات