العرب يقاطعون تصويتا بالوكالة الذرية يجامل إسرائيل
آخر تحديث: 2008/10/5 الساعة 01:08 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/5 الساعة 01:08 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/6 هـ

العرب يقاطعون تصويتا بالوكالة الذرية يجامل إسرائيل

غالبية الدول العربية انسحبت قبيل التصويت على القرار (الفرنسية-أرشيف)

أصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قرارا يدعو كل دول الشرق الأوسط لنبذ القنابل النووية, بعد اجتماع قاطعته الدول العربية بسبب تعديلات خففت الضغط على إسرائيل.
 
وأقر القرار بأغلبية 80 صوتا مقابل لا شيء وامتناع 13 دولة عن التصويت خلال اجتماع الجمعية العامة للوكالة بعد أيام من التشاحن بين إسرائيل والدول العربية من جهة وبين الدول العربية والإسلامية من جهة أخرى.
 
وللحصول على موافقة أوسع للقرار حذفت مصر التي رعت مشروع القرار من النص البنود التي تدعو كل دول الشرق الأوسط إلى عدم صنع أو اختبار أسلحة نووية أو السماح بنشرها على أراضيها والقوى الكبرى التي لديها أسلحة نووية، إلى عدم إحباط مثل تلك الخطوات.
 
غير أن الجهود لتحقيق توافق في الآراء نسفتها الإضافات الإسرائيلية والعربية المتنافسة التي شملت على التوالي دعوة كل دول المنطقة إلى الامتثال لالتزامات معاهدة حظر الانتشار النووي وأن تنضم كل الدول إلى المعاهدة.
 
كما أكد القرار الذي حمل عنوان "تطبيق ضمانات منع الانتشار النووي للوكالة الدولية للطاقة الذرية في الشرق الأوسط" أيضا، أهمية عملية السلام بين الدول العربية وإسرائيل في إقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية بالمنطقة.
 
اقرأ أيضا:
البرنامج النووي الإسرائيلي

انسحاب عربي
وقد خرجت كل الدول العربية تقريبا من قاعة الجمعية في فيينا قبل التصويت بسبب التعديلات التي رعتها إسرائيل ودعمتها الدول الغربية في التصويت عليها.
 
وفي تعليقه على تلك التعديلات قال دبلوماسي عربي رفض الكشف عن اسمه "كيف يمكننا تأييد دعوة موجهة إلينا جميعا للامتثال لالتزاماتنا الدولية, عندما ترفض إسرائيل نفسها الالتزام بأي معايير لحظر الانتشار النووي. هذا يقوض مصداقية الوكالة الدولية للطاقة الذرية".
 
تسليح أوسطي
من جهة أخرى انتقدت إسرائيل كوريا الشمالية خلال اجتماع الجمعية العامة للدول الـ145 الأعضاء بالوكالة الذرية, واتهمتا بأنها ساعدت في تسليح ست دول بالشرق الأوسط.
 
واتهم المبعوث الإسرائيلي للاجتماع ديفد دانييلي بيونغ يانغ بأنها "كانت منذ فترة طويلة مصدر انتشار أسلحة الدمار الشامل الخطيرة والصواريخ الذاتية الدفع في الشرق الأوسط".
 
وأضاف أن ست دول على الأقل بالمنطقة تتلقى هذه الأسلحة من كوريا الشمالية عبر السوق السوداء والقنوات السرية, دون أن يشر إلى أسماء تلك الدول.
 
وتزعم واشنطن وتل أبيب أن كوريا الشمالية ساعدت سوريا في بناء منشأة نووية سرية في موقع الكبر النائي بالصحراء والذي دمرته إسرائيل في غارة جوية قبل عام. كما توجه الاتهامات لبيونغ يانغ بمساعدة طهران في برنامجها النووي.
المصدر : وكالات