واشنطن تعارض التسوية بشأن البرنامج النووي لكوريا الشمالية
آخر تحديث: 2008/10/3 الساعة 05:56 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/3 الساعة 05:56 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/4 هـ

واشنطن تعارض التسوية بشأن البرنامج النووي لكوريا الشمالية

ماكورماك: بروتوكول التحقق لا يمكن الالتفاف عليه لنجاح مفاوضات السداسية (رويترز-أرشيف)

أعلنت الولايات المتحدة أنها تعارض أي تسوية لإجراءات التحقق من البرنامج النووي لكوريا الشمالية مؤكدة أنها لا تسعى لإبرام اتفاق مع بيونغ يانغ بأي ثمن.

 

وجاء موقف واشنطن في وقت مدد فيه الموفد الأميركي كريستوفر هيل مهمته في بيونغ يانغ الهادفة إلى إنقاذ المفاوضات حول نزع الأسلحة النووية لكوريا الشمالية.

 

وقال مسؤولون أميركيون الخميس إن واشنطن تريد من كوريا الشمالية أن تتبنى إجراءات تحقق للتأكيد على أن الإعلان الذي قدمته في إطار المفاوضات السداسية هو "كلي وكامل ويمكن التحقق منه" وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية شون ماكورماك "هذا ما ينتظره الأعضاء الخمسة الآخرون (في المفاوضات) من كوريا الشمالية، انه اتفاق حول بروتوكول التحقق وهو جزء لا يمكن الالتفاف عليه كي يمكن لعملية التفاوض السداسية أن تنجح".

 

وأوضح المسؤولون الأميركيون أن وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس لن تجري أي مساومة حول عملية التحقق "لأسباب جيو-سياسية". وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية فضل عدم الكشف عن هويته "من وجهة نظرها، إما أن يحترموا المعايير وإما ألا يحترموها".

 

وأضاف أن رايس لن تقول إن واشنطن اكتفت من التحقق بمجرد أن تصدر كوريا الشمالية إعلانا بهذا الشأن بهدف مراعاة المصالح الجيو-سياسية. وأكد "هي لن تفعل هذا".

 

مفاوضات هيل 

هيل مدد مهمته في بيونغ يانغ الهادفة إلى إنقاذ مفاوضات نزع الأسلحة النووية (الفرنسية)
وكان هيل وصل الأربعاء إلى بيونغ يانغ تلبية لدعوة من السلطات الكورية الشمالية، وكان من المفترض أن يعود الخميس إلى كوريا الجنوبية ليتوجه الجمعة إلى الصين.

 

ويسعى الموفد الأميركي إلى إنقاذ اتفاق تم التوصل إليه عام 2007 حول نزع  السلاح النووي من كوريا الشمالية، وتعثر تنفيذه بشكل خطير.

 

وأقفلت بيونغ يانغ مفاعلها النووي الرئيسي وباشرت تفكيكه في إطار الاتفاق الذي عقد بين الدول الست وهي الصين وكوريا الشمالية وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان وروسيا.

 

إلا أن هذه المحادثات تعثرت حول إجراءات التحقق من التخلي عن السلاح النووي. حيث تطالب واشنطن بإخضاع بيونغ يانغ لآلية كاملة من التحقق مع زيارات تفتيش مفاجئة للمواقع والتمكن من الحصول على عينات من عناصر ومعدات في هذه المواقع.

 

أما بيونغ يانغ فتؤكد أن زيارات التفتيش هذه غير واردة في اتفاق عام 2007 وتتحدث عن محاولة للمس بكرامة كوريا الشمالية وتهدد بإعادة تشغيل منشآتها  النووية.

 

على صعيد متصل، نقل تقرير إخباري الخميس عن مصادر حكومية في كوريا الجنوبية قولها إن كوريا الشمالية تقوم بتحديث وتطوير منشآت في موقع تجاربها الصاروخية الماضية، فيما قد يكون استعدادا لإطلاق صاروخ آخر طويل المدى.

 

ولم تستطع وكالة مخابرات كوريا الجنوبية أن تؤكد هذا التقرير على الفور وفق ما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

 

وأطلقت كوريا الشمالية صاروخا من طراز "تايبودونغ 2" للمرة الأخيرة في يوليو/تموز عام 2006 لكن الصاروخ أخفق ودمر بعد بضع ثوان من إطلاقه.

المصدر : وكالات