صورة ملتقطة عبر الأقمار الاصطناعية لمجمع يونغبيون (الفرنسية-أرشيف)

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية روبرت وود الجمعة أن كوريا الشمالية تواصل جهودها لإعادة إطلاق برنامجها للتسلح النووي، على الرغم من المفاوضات الجارية لإنقاذ اتفاق دولي لنزع أسلحتها النووية بشكل كامل.

وقال وود للصحفيين إنه بناء على معلومات وردت الخميس تأكد أن "الكوريين الشماليين يواصلون جهودهم لإعادة تشغيل منشآتهم" النووية في مجمع يونغبيون النووي، مضيفا أن "التفاصيل الوحيدة التي يمكنني تزويدكم بها هي أننا نرى إعادة ظهور لمعدات سبق أن نقلت إلى المخازن".

وأكد وود أن هذا الأمر يدل على أن بيونغ يانغ تسعى لإنتاج البلوتونيوم مجددا في يونغبيون.

تحريك المفاوضات
يأتي ذلك فيما أجرى كريستوفر هيل المسؤول بوزارة الخارجية الأميركية عن الملف النووي لبيونغ يانغ الجمعة بكوريا الجنوبية محادثات استهدفت تحريك مفاوضات مجموعة الدول الست (الولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا والكوريتان) بشأن نزع القدرات النووية لكوريا الشمالية.

وأعلن هيل أنه أجرى مباحثات "مهمة" في بيونغ يانغ، مشيرا إلى أنه أثار مسألة موقع إعادة المعالجة في مجمع يونغبيون النووي، غير أنه لم يقدم تفاصيل عن الرد الذي حصل عليه من السلطات الكورية الشمالية.

هيل (يمين) ونظيره الكوري الجنوبي كيم سوك يتحدثان للصحافة عقب لقائهما في سول (الفرنسية) 
وقال إثر مقابلة مع نظيره الكوري الجنوبي كيم سوك "لقد جئنا إلى بيونغ يانغ لإجراء مباحثات بدت طويلة جدا ومهمة بشأن بروتوكول التحقق الذي يجب تنفيذه خلال المرحلة الثانية" من المباحثات.

تفتيش مفاجئ
وسعى هيل في بيونغ يانغ إلى الحصول على اتفاق يسمح بدخول مراقبين إلى مرافقها النووية، حيث تطالب واشنطن بإخضاع تلك المرافق لآلية كاملة من التحقق عن طريق زيارات تفتيش مفاجئة للمواقع، وذلك مقابل روابط تجارية أوثق ومكانة على الساحة الدولية.

أما بيونغ يانغ فتؤكد أن زيارات التفتيش هذه غير واردة في اتفاق عام 2007 وتتحدث عن محاولة للمس بكرامتها.

وكانت كوريا الشمالية أعلنت الشهر الماضي عزمها على إعادة بناء مفاعل يونغبيون النووي الذي دمرته في وقت سابق، وذلك ردا على رفض الولايات المتحدة شطبها من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وتعتبر واشنطن هذا تراجعا في إطار الاتفاق الذي وقعته بيونغ يانغ مع الدول المعنية ببرنامجها النووي في الثالث عشر من فبراير/شباط من العام الفائت.

المصدر : وكالات