هيل يتكتم على نتائج زيارته لكوريا الشمالية ويصفها بالجوهرية
آخر تحديث: 2008/10/3 الساعة 22:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/3 الساعة 22:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/4 هـ

هيل يتكتم على نتائج زيارته لكوريا الشمالية ويصفها بالجوهرية

هيل غادر بيونغ يانغ إلى كوريا الجنوبية بعد تمديد زيارته ليوم كامل (الفرنسية) 

وصف كريستوفر هيل المبعوث الأميركي في المفاوضات النووية بشأن البرنامج النووي لكوريا الشمالية الجمعة محادثاته في بيونغ يانغ بأنها "جوهرية"، رغم امتناعه عن تأكيد التزام الكوريين الشماليين باتفاق دولي لنزع أسلحتهم النووية بشكل كامل.

يأتي ذلك فيما أنهى الدبلوماسي الأميركي محادثات في بيونغ يانغ استهدفت إقناع كوريا الشمالية بالالتزام باتفاق وقع 2007 تعهدت بموجبه بالتخلي عن برنامجها النووي بشكل كامل.

إجراءات التحقق
وسعى هيل –الموجود في بيونغ يانغ منذ الأربعاء- إلى اتفاق يسمح بدخول مراقبين إلى مرافقها النووية، حيث تطالب واشنطن بإخضاع بيونغ يانغ لآلية كاملة من التحقق عن طريق زيارات تفتيش مفاجئة للمواقع، وذلك مقابل روابط تجارية أوثق ومكانة على الساحة الدولية.

أما بيونغ يانغ فتؤكد أن زيارات التفتيش هذه غير واردة في اتفاق عام 2007 وتتحدث عن محاولة للمس بكرامتها.

كوريا الشمالية أصرت على إعادة بناء محطتها النووية في يونغبيون (الفرنسية-أرشيف) 
وذكر مسؤولون أميركيون الخميس أن واشنطن تريد من كوريا الشمالية أن تتبنى إجراءات تحقق للتأكيد على أن الإعلان الذي قدمته في إطار المفاوضات السداسية هو "كلي وكامل ويمكن التحقق منه" وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وأعلنت الولايات المتحدة أنها تعارض أي تسوية لإجراءات التحقق من البرنامج النووي لكوريا الشمالية مؤكدة أنها لا تسعى لإبرام اتفاق مع بيونغ يانغ بأي ثمن.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية شون ماكورماك الخميس "هذا ما ينتظره الأعضاء الخمسة الآخرون (في المفاوضات) من كوريا الشمالية، إنه اتفاق حول بروتوكول التحقق وهو جزء لا يمكن الالتفاف عليه، كي يمكن لعملية التفاوض السداسية أن تنجح".

وكانت بيونغ يانغ قد أعلنت الشهر الماضي عزمها على إعادة بناء مفاعل يونغبيون النووي الذي دمرته في وقت سابق، وذلك ردا على رفض واشنطن شطبها من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وتعتبر واشنطن هذا تراجعا في إطار الاتفاق الذي وقعته بيونغ يانغ مع الدول المعنية ببرنامجها النووي وهي الصين وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان وروسيا.

مصادر حكومية بسول تخوفت من استعدادات شمالية لإطلاق صاروخ طويل المدى
 (رويترز-أرشيف) 
وعبر هيل الحدود إلى كوريا الجنوبية اليوم، ومن المتوقع أن يطلع مسؤولين من كوريا الجنوبية ومبعوثا نوويا يابانيا زائرا على نتائج زيارته لبيونغ يانغ، قبل أن يلتقي الصحفيين للحديث عن تفاصيل الزيارة، التي كان مقررا أن تنتهي الخميس قبل أن تمديدها.

تطوير وتحديث
على صعيد متصل نقل تقرير إخباري الخميس عن مصادر حكومية في كوريا الجنوبية قولها إن كوريا الشمالية تقوم بتحديث وتطوير منشآت في موقع تجاربها الصاروخية الماضية، فيما قد يكون استعدادا لإطلاق صاروخ آخر طويل المدى، ولم تستطع وكالة مخابرات كوريا الجنوبية أن تؤكد هذا التقرير على الفور وفق ما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.
 
وأطلقت كوريا الشمالية صاروخا من طراز "تايبودونغ 2" للمرة الأخيرة في يوليو/تموز 2006، لكن الصاروخ أخفق وانفجر بعد بضع ثوان من إطلاقه.

المصدر : وكالات

التعليقات