قتلى بانفجار قرب قاعدة روسية بأوسيتيا الجنوبية
آخر تحديث: 2008/10/3 الساعة 22:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/3 الساعة 22:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/4 هـ

قتلى بانفجار قرب قاعدة روسية بأوسيتيا الجنوبية

الانفجار وقع قرب قاعدة عسكرية روسية في تسخينفالي (الفرنسية) 
قتل ستة أشخاص وأصيب أربعة آخرون بجراح جراء انفجار سيارة ملغومة على مقربة من قاعدة لقوات حفظ السلام الروسية في تسخينفالي عاصمة أوستيتيا الجنوبية.

وقال بيان نشر على موقع حكومة أوستيا الجنوبية على الإنترنت إن السيارة كانت رابضة بالقرب من القاعدة وإن المركبة كانت قد صودرت في وقت سابق في قرية ديسيرفي ذات الغالبية الجورجية لأنها كانت تستخدم في تهريب الأسلحة.

وقالت رئيسة المكتب الإعلامي في أوسيتيا الجنوبية إيرينا غاغلوييفا إن "ستة عسكريين قتلوا وأصيب أربعة بجروح في انفجار سيارة قرب مقر هيئة أركان قوات حفظ السلام". وأضافت "يمكننا الافتراض أنه اعتداء".

وقد أكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية وقوع الانفجار ورفض إعطاء أي معلومات إضافية عنه مكتفيا بالقول إن المعلومات بشأن الانفجار "يجري التحقق منها".

ولم يتضح على الفور ما إن كان قتلى الانفجار وجرحاه مدنيين أم أنهم من القوات الروسية؟ مع العلم أن قوات حفظ السلام الروسية منتشرة هناك منذ عام 1990.

وسارع رئيس أوسيتيا الجنوبية إدوارد كوكيوتي إلى اتهام أجهزة الأمن الجورجية بالمسؤولية عن الانفجار حسب تصريحات نقلتها عنه وكالة إيتار تاس.

وكانت أوسيتيا الجنوبية ميدانا لحرب وقعت قبل شهرين بين القوات الروسية والجورجية بعد قيام الأخيرة بمهاجمة الجمهورية المعلنة من جانب واحد لاستعادة السيطرة عليها وهو ما ردت عليه موسكو بحرب أدت إلى استعادة السيطرة على أوسيتيا الجنوبية واحتلال مناطق داخل جورجيا.

وأدان الغرب ما اعتبره ردا روسيا غير متناسب على الخطوة الجورجية ودعا إلى سحب الجيش الروسي من أراضي جورجيا.

وأوفد الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع مائتي مراقب إلى المنطقة العازلة بين أراضي أوسيتيا الجنوبية وجورجيا في مهمة لحفظ السلام بين الجانبين.

المصدر : وكالات

التعليقات