دول أفريقيا والكاريبي تناقش تعزيز الشراكة مع أوروبا
آخر تحديث: 2008/10/3 الساعة 23:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/3 الساعة 23:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/4 هـ

دول أفريقيا والكاريبي تناقش تعزيز الشراكة مع أوروبا

البشير (يسار) وكوفور (يمين) دعوا إلى وحدة الصف لمواجهة تحديات العولمة (رويترز)

تتواصل في العاصمة الغانية أكرا القمة السادسة لدول مجموعة أفريقيا والكاريبي والمحيط الهادي، والتي تناقش سبل تعزيز الشراكة الاقتصادية مع الاتحاد الأوروبي وكذا آثار تغير المناخ وارتفاع تكلفة الغذاء والطاقة على اقتصادات دول المجموعة.

ويسعى المجتمعون في هذه القمة إلى تكوين جبهة مشتركة بشأن التجارة مع الاتحاد الأوروبي الذي يشتري أكثر من ربع صادرات المجموعة، كما يناقشون محاولة تحسين شروط التجارة لدولهم داخل منظمة التجارة العالمية.

اتفاقات منفردة
وتخشى دول مجموعة أفريقيا والكاريبي والمحيط الهادي أن تكون الأكثر تأثرا بالأزمة الاقتصادية الراهنة، وكذا بالاتفاقات التجارية التي وقعتها بعض دولها منفردة مع الاتحاد الأوروبي.

وقد وقعت بعض دول المجموعة اتفاقات شراكة اقتصادية منفردة تحت ضغط أوروبي وخوفا من حرمانها من سوق الاتحاد، في حين تحجم أخرى طلبا لشروط أفضل.

ويقول الكثيرون من قادة العالم النامي ونشطاء محاربة الفقر إن اتفاقات الشراكة الاقتصادية هذه أضعفت قدرة المجموعة على الفوز بشروط تجارية أفضل من الاتحاد الأوروبي لحماية اقتصاداتها المعرضة للخطر، والتي تعتمد على تصدير السلع الأولية.

"
حذرت منظمة أوكسفام للمساعدات الخيرية من أن بعض الاتفاقات التي يجري توقيعها حاليا ستجرد دول أفريقيا والكاريبي والمحيط الهادي من أدوات للسياسة ضرورية لحماية اقتصاداتها الضعيفة
"
وبدورها حذرت منظمة أوكسفام للمساعدات الخيرية من أن بعض الاتفاقات التي يجري توقيعها حاليا ستجرد دول أفريقيا والكاريبي والمحيط الهادي من أدوات للسياسة ضرورية لحماية اقتصاداتها الضعيفة وتهدد أيضا بشق التكامل الإقليمي جراء عدم التطابق بين اتفاقات التجارة.

ضغوط الأغنياء
وقد دعا الرئيس السوداني عمر البشير والغاني جون كوفور دول المجموعة الـ79 التي تضم بعض أفقر دول العالم إلى وحدة الصف لمواجهة تحديات العولمة.

وأضاف البشير –الذي كان يترأس المجموعة قبل أن يخلفه كوفور في هذه القمة- أن الدول الغنية "تمارس ضغوطا على البلدان الفقيرة لقبول شروط تجارية سيئة".

وأكد أن الدول الصغيرة والفقيرة التي تشكل غالبية أعضاء المجموعة "معرضة لخطر الاعتداء والتدخل في شؤونها والتخريب والابتزاز ومختلف الضغوط من الأغنياء والأقوياء".

المصدر : وكالات

التعليقات