الجيش السريلانكي يسعى لإسقاط العاصمة السياسية للمتمردين التاميل (رويترز-أرشيف)

قتل 42 على الأقل من المتمردين التاميل في سريلانكا وجنديان حكوميان خلال هجوم شنه الجيش بهدف إسقاط مدينة كيلينوشي العاصمة السياسية للمتمردين في شمالي الجزيرة، بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع الجمعة.
 
وقال أودايا ناناياكارا المتحدث باسم الوزارة إن هذه المعارك الجديدة، برا وجوا، أسفرت أيضا منذ الخميس عن عشرات الجرحى لدى الجانبين.

وأفادت حصيلة الوزارة التي تعذر التأكد منها من مصدر مستقل، عن مقتل سبعة آلاف و158 متمردا و697 جنديا منذ أول يناير/كانون الثاني الماضي.

وعلى عادتهم لم يعلق نمور تحرير ايلام تاميل على هذه الحصيلة. لكنهم أقروا بأن الطيران السريلانكي قصف بعد الظهر مقر "شرطتهم" في "عاصمتهم" السياسية  كيلينوشي شمالا.
 
وكان المتمردون أقروا عبر موقعهم الإلكتروني الخميس بأن قصفا نفذته مقاتلات سريلانكية تسبب بـ"خسائر كبيرة" وأسفر عن جريحين.

وتشن كولومبو منذ أسابيع هجوما بريا وجويا واسع النطاق على المناطق الشمالية التي يسيطر المتمردون على جزء منها.

وفي 25 سبتمبر/أيلول الماضي، أكدت القوات البرية أنها باتت على مسافة أربعة كيلومترات من كيلينوشي. وسيشكل سقوط هذه المدينة ضربة كبيرة للمتمردين بعد 36 عاما من قتالهم السلطات المركزية.

ويقاتل المتمردون التاميل منذ 1972 مطالبين باستقلال شمالي سريلانكا وشمالي شرقيها. وقتل نحو سبعين ألف شخص طوال ثلاثة عقود وقضى الآلاف منذ تجدد العنف مع نهاية العام 2005.

المصدر : الفرنسية