إسرائيل تجري اتصالات سرية بإسبانيا لوقف ملاحقة جنرالاتها
آخر تحديث: 2008/10/3 الساعة 16:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/3 الساعة 16:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/4 هـ

إسرائيل تجري اتصالات سرية بإسبانيا لوقف ملاحقة جنرالاتها

آفي ديختر بمؤتمر عن الأمن القومي الإسرائيلي بهرتزيليا يناير الماضي (الاوروبية-أرشيف)
قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن إسرائيل وإسبانيا تجريان اتصالات سرية لتسوية "الأزمة السياسية" التي نشأت بسبب دعوى رفعتها قبل ثلاثة أشهر منظمة إسبانية لحقوق الإنسان طلبت استصدار أوامر اعتقال دولية بحق سبع شخصيات إسرائيلية ضالعين في تصفية مسؤول حركة المقاومة الإسلامية (حماس) صلاح شحادة قبل ست سنوات, وهو اغتيال قتل فيه أيضا 15 فلسطينيا بينهم 11 طفلا.
 
وطلبت المنظمة من محكمة في مدريد إصدار أوامر اعتقال بحق إسرائيليين ضالعين في العملية بينهم رئيس الوزراء السابق أرييل شارون، ووزير الدفاع الأسبق بنيامين فؤاد بن إليعازر، ورئيس المخابرات السابق آفي ديختر، ورئيس الأركان الأسبق موشيه بوغي يعلون، وقائد سلاح الجو الأسبق دان حالوتس.
 
وقالت الصحيفة إن سلطات إسبانيا نقلت مؤخرا رسالة سرية إلى الحكومة الإسرائيلية حملت أسئلة بشأن معالجة القضية, بينها الإعلان عن الإجراءات التي اتخذت ضد كل واحد من الشخصيات، إذا كان ما زال يتسلم مناصب رسمية ويتمتع بالحصانة وإذا ما اتخذت إجراءات لمنع قتل الأبرياء في عمليات التصفية.
 
تعتيم
وتحدثت الصحيفة عن تعتيم فرض على الاتصالات الهادفة إلى حل المشكلة دبلوماسيا, وقالت إن إسرائيل تتوقع من إسبانيا إسقاط الدعوى مثلما عالجت بريطانيا دعاوى مشابهة ضد ضباط إسرائيليين كبار.
 
وما أن علمت إسرائيل بالدعوى حتى أمرت وزارة الخارجية هذه الشخصيات بعدم السفر إلى إسبانيا خشية اعتقالهم.
 
وإسبانيا عضو في المحكمة الجنائية الدولية, وتبنت قانونا يسمح برفع الدعاوى ضد جرائم الحرب, وهي جرائم ينص دستور المحكمة على أن لكل دولة عضو صلاحية النظر فيها حتى لو لم تكن للدعوى صلة بالدولة نفسها.
 
وهربت إسرائيل قبل سنوات رئيس الأركان الأسبق شاؤول موفاز من بريطانيا بعد أن رفعت ضده, خلال زيارة له إلى هذا البلد, دعوى وطلبُ أمر اعتقال.
 
وبعد رفع الدعوى توجهت وزيرة الخارجية تسيبي ليفني إلى وزير الخارجية الإسباني ميغال موراتينوس وطلبت منه فحص كيفية حل الإشكال القانوني الناشئ.
 
وقالت له "محظور أن يتضرر ضباط الجيش الإسرائيلي في الاحتياط كنتيجة لرفع دعوى سياسية ومناهضة لإسرائيل. أطلب إليك المساعدة في حل المشكلة".
المصدر : الصحافة الإسرائيلية

التعليقات