آن بيترسون في صورة أرشيفية مع رئيس الحكومة الباكستاني يوسف جيلاني (رويترز)
استدعت وزارة الخارجية الباكستانية السفيرة الأميركية في إسلام آباد آن بيترسون وقدمت لها احتاجا وصف بأنه شديد اللهجة على الهجمات الصاروخية المتكررة على المناطق المحاذية لحدود البلاد مع أفغانستان.

وجاء الاحتجاج بعد يومين من قيام طائرات بدون طيار يشتبه في أنها أميركية بإطلاق صواريخ قتلت ما يصل إلى 20 شخصا في إقليم جنوب وزيرستان بينهم قيادي في حركة طالبان باكستان.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية في بيان إنه تم التأكيد للسفيرة على أن حكومة باكستان "تندد بشدة بالهجمات الصاروخية التي نجمت عنها خسائر في الحياة والممتلكات"، مضيفا أن "هجمات مثل هذه تمثل انتهاكا لسيادة باكستان ويجب أن تتوقف على الفور".

وصعدت القوات الأميركية التي أزعجها التمرد المتزايد في أفغانستان هجماتها على الجماعات الإسلامية المسلحة في الجانب الباكستاني من الحدود، وقامت بأكثر من عشر هجمات صاروخية وغارة شارك فيها جنود كوماندوس منذ بداية سبتمبر/أيلول الماضي.

وتحدث مسؤولون أميركيون عن احترامهم لسيادة باكستان لكنهم امتنعوا عن استبعاد القيام بمزيد من الهجمات.



المصدر : وكالات