عناصر من الجيش يحيطون بمحطة كهرباء قال المتمردون التاميل إنهم قصفوها (الفرنسية) 
أعلن الجيش السريلانكي أنه سيطر على قريتين تابعتين لمتمردي نمور التاميل (إيلام) شمال سريلانكا حيث تجري مواجهات عنيفة منذ 25 عاما.
 
وقال المتحدث باسم الجيش يودايا ناناياكارا إن القوات العسكرية اشتبكت مع المتمردين لمدة أربع ساعات متواصلة وتمكنت من التقدم والسيطرة على قرية جايابورما وقرية أخرى انسحب منها المتمردون لحظة اشتداد الهجوم الحكومي.
 
وسبق الهجوم الحكومي شن المتمردين هجوما بالطائرات أشعل النار في محطة كهرباء في العاصمة السريلانكية وضرب قاعدة للجيش في غارتين منفصلتين.
 
والغارتان هما الثامنة والتاسعة لسلاح الجو المتداعي للمتمردين والمكون من طائرات مروحية ذات محرك واحد لكنه يقض مضاجع الجيش السريلانكي منذ شن ضربته الأولى في مارس/آذار 2007.
 
وقال ناناياكارا المتحدث باسم الجيش إن أول هجوم اليوم ضرب قاعدة ثالادي العسكرية متسببا في أضرار طفيفة وإصابة جندي واحد.
 
وبعد ذلك بفترة وجيزة التقط الرادار طائرة مجهولة الهوية تتجه جنوبا فوق المحيط الهندي صوب كولومبو وغرقت المدينة في الظلام عقب فصل التيار الكهربائي كإجراء احترازي وانطلقت المقاتلات وجرى تفعيل الدفاعات الجوية.
 
وبعد فترة وجيزة من قطع الكهرباء سمع دوي المدافع المضادة للطائرات من ساحل كولومبو ووقف الناس في الشوارع يتفرجون.
 
ويخوض المتمردون قتالا عنيفا مع الجيش في شمال سريلانكا حيث تثق الحكومة في قدرتها على هزيمة خصم تحاربه منذ عام 1983 في واحدة من أطول حروب التمرد التي تشهدها آسيا.
 
وصعد الجيش هجومه في الأشهر الثلاثة الأخيرة ويقول إنه قاب قوسين أو أدنى من كيلينوتشتشي عاصمة المتمردين، وإنه يستولي في زحفه شمالا
على معاقل النمور واحدا تلو الآخر.
 
ويحارب النمور لإقامة وطن مستقل لتاميل سريلانكا الذين يقولون إنهم يشكون من التهميش على أيدي حكومات متتالية تقودها الأغلبية السنهالية منذ الاستقلال عن بريطانيا في 1948.

المصدر : وكالات