متمردو الكونغو يقتربون من غوما والجيش يتحسب
آخر تحديث: 2008/10/29 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/29 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/1 هـ

متمردو الكونغو يقتربون من غوما والجيش يتحسب

المتمردون هددوا بالسيطرة على مدينة غوما (رويترز-أرشيف)

أعلن الجيش الكونغولي الثلاثاء أنه يستعد لإخلاء مدينة غوما شرق البلاد مع تقدم المتمردين نحوها بقيادة الجنرال التوتسي المنشق لوران نكوندا، في حين حذرت الأمم المتحدة من أن "وضعا إنسانيا خطيرا" يهدد المنطقة.

وتقدم المتمردون على طريق إستراتيجي صوب بلدة روتشورو على بعد نحو 100 كيلومتر شمال غوما عاصمة إقليم كيفو الشمالي في وقت مبكر من صباح الثلاثاء.

وقالت موظفة إغاثة في منظمة "أطباء بلا حدود" لوكالة رويترز إن العاملين في روتشورو سمعوا دوي الانفجارات من مقرهم في المستشفى الرئيسي في ساعة مبكرة من الصباح مع اقتراب القتال من البلدة.

وأضافت أن الفريق الطبي للمنظمة عالج نحو 70 شخصا أصيبوا في القتال منذ بداية الهجوم يوم الأحد، بينما قال المدير المحلي دومنيك بوفوندو للوكالة نفسها إن هناك فزعا تاما في بلدة روتشورو، التي أضاف أن القتال يبعد عنها بنحو خمسة كيلومترات فقط.

ويتهم المؤتمر الوطني للدفاع عن الشعب بزعامة نكوندا جيش الكونغو الديمقراطية بالمساهمة في إبادة التوتسي بالتواطؤ مع جنود روانديين سابقين ومع القوات الديمقراطية لتحرير رواندا التي تضم مليشيات الهوتو.

الأمم المتحدة قالت إن عشرات الآلاف نزحوا هربا من القتال شمال الكونغو (الفرنسية-أرشيف)
تدخل القوات الأممية
وفر عشرات آلاف المدنيين مع تقدم المتمردين نحو مدينة غوما التي هدد نكوندا بالاستيلاء عليها، بينما دخلت قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة الاثنين في قتال عنيف مع المتمردين بشمال المدينة، حسب ما صرح به رئيس بعثة حفظ السلام الأممية في الكونغو (مونوك) ألان دوس لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي).

وقال دوس إن مروحية مقاتلة تابعة للأمم المتحدة ومركبات مصفحة دعمت القوات الكونغولية في شمال غوما، مضيفا "لا يمكن أن نسمح بتهديد مناطق تجمع السكان.. كان ينبغي علينا التدخل".

وقد قذف متظاهرون غاضبون الحجارة على مجمعات الأمم المتحدة في المدينة الاثنين وقالوا إنها لم تبذل جهدا كافيا لحماية المدنيين.

نزوح الآلاف
وفي سياق تطورات الوضع بالمنطقة أكد مسؤولون أمميون أن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة استعدت لإجلاء 50 من عمال الإغاثة الأجانب العاملين في مدينة غوما.

وقالت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة إن القتال بين القوات الحكومية وقوات نكوندا دفع أكثر من 30 ألف شخص للنزوح إلى مخيمات للاجئين قرب المدينة.

ووصف مصدر من المفوضية العليا الوضع الإنساني هناك بأنه خطير، متوقعا أن يزداد عدد اللاجئين الفارين من القتال.

وكان برنامج الغذاء العالمي قد أعلن الأسبوع الماضي أن نحو 200 ألف شخص نزحوا منذ تجدد القتال الدائر شمال الكونغو في أغسطس/آب الماضي.

وفي وقت سابق من هذا الشهر دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون القوات الحكومية والمتمردين إلى وقف إطلاق النار، محذرا من أن استمرار القتال في البلاد قد يؤدي إلى صراع كبير في المنطقة.

المصدر : وكالات