متمردو الكونغو يتقدمون نحو غوما والقوات الحكومية تتراجع
آخر تحديث: 2008/10/28 الساعة 07:15 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/28 الساعة 07:15 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/29 هـ

متمردو الكونغو يتقدمون نحو غوما والقوات الحكومية تتراجع

قوات المتمردين استطاعت هزيمة القوات الحكومية ودفعتها للانسحاب (رويترز-أرشيف)

تفاقمت الأوضاع في الكونغو الديمقراطية مع تقدم قوات المتمردين التوتسي الكونغوليين باتجاه مدينة غوما ومهاجمتهم كيبومبا القريبة مما تسبب بنزوح الآلاف عن المنطقة، بينما تواجه قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام صعوبة مع استقالة قائدها بعد شهر من توليه منصبه، في هذه الأثناء شكل رئيس الكونغو جوزيف كابيلا حكومة جديدة تتولى مهام "القتال وإعادة البناء".
 
فقد ذكرت مصادر عسكرية من قوات الأمم المتحدة والمؤتمر الوطني للدفاع عن الشعب التابع لزعيم المتمردين التوتسيين الجنرال المنشق لوران نكوندا أن القتال تجدد أمس حيث طردت قوات المؤتمر الوطني الجيش من مقر كتيبة وهاجمت قرية كيبومبا (20 كلم شمال غوما).
 
وقد انسحب مئات من القوات الحكومية فيما يبدو أنه تراجع كبير من أرض المعركة شمال غوما، حيث سحبوا كافة آلياتهم بما فيها الدبابات وسيارات الجيب وعربات الجنود، متجاوزين حشود النازحين على جنبات الطريق.
 
من جهته قال برتراند بسيماوا المتحدث باسم المؤتمر الوطني للدفاع عن الشعب عبر الهاتف لوكالة رويترز إن القوات الحكومية غيرت مسارها إلى غوما التي أصبحت هدفهم التالي.
 
وأضاف أن القتال شرد أكثر من عشرة آلاف شخص من السبت واليوم، في حين ذكر رئيس قرية كيبومبا -التي يوجد بها معسكر يقول عمال إغاثة إنه يؤوي نحو عشرين ألف شخص- أن القرية والمعسكر أخليا.
 
وكان نكوندا هدد بالاستيلاء على غوما بغض النظر عن مطالب مجلس الأمن الدولي له باحترام اتفاق وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه الأمم المتحدة في يناير/كانون الثاني الماضي.
 
استقالة
تأتي هذه التحركات في الوقت الذي ضعف فيه موقف الأمم المتحدة بعد استقالة القائد الإسباني لقوات حفظ السلام الدولية الفريق فنسنت دياز دو فيلغاس بعد سبعة أسابيع فقط من توليه منصبه لأسباب قال إنها "شخصية".
 
الآلاف نزحوا عن قرية كيبومبا جراء هجوم المتمردين (الفرنسية-أرشيف)
وقد تجمع عدد من الكونغوليين الغاضبين أمام قاعدة المنظمة الدولية في غوما ورشقوها بالحجارة تعبيراً عن سخطهم نتيجة لما قالوا إنه فشل قوات حفظ السلام في حمايتهم من المتمردين.
 
وغوما هي عاصمة إقليم نورد كيفو حيث تجددت نهاية أغسطس/آب الماضي اشتباكات بين قوات الحكومة ومتمردين يقودهم نكوندا -الذي تقول كينشاسا عاصمة الكونغو الديمقراطية إنه مدعوم من رواندا- رغم اتفاق وقف إطلاق نار في يناير/كانون الثاني.
 
في هذه الأثناء ذكرت المتحدثة باسم الأمم المتحدة سيلفيا فان دين وايلدنبرغ إن طائرات مروحية تابعة لقوات حفظ السلام أطلقت النيران على المتمردين في كيبومبا، دون ذكر مزيد من التفاصيل.
 
وفي تطور متصل شكل رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا أمس حكومة جديدة لتولي مهام "القتال وإعادة البناء" حيث أقال وزيري الدفاع والداخلية في محاولة لتحريك الجيش نحو الخطر المتزايد للمتمردين شرق البلاد قرب الحدود الرواندية.
 
يذكر أن نكوندا يتهم الحكومة الكونغولية بأنها لا تحمي أقلية التوتسي من مليشيات الهوتو الرواندية والتي فرت إلى الكونغو لمسؤوليتها عن مجازر رواندا عام 1994 وقتل فيها نحو نصف مليون توتسي.
المصدر : وكالات