مقتل جنديين أميركيين وإسقاط مروحية في أفغانستان
آخر تحديث: 2008/10/27 الساعة 18:18 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/27 الساعة 18:18 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/28 هـ

مقتل جنديين أميركيين وإسقاط مروحية في أفغانستان

عربة أميركية بالقرب من قاعدة للقوات الفرنسية بولاية كابيسا الأفغانية (الفرنسية) 

قتل ثلاثة أشخاص اثنان منهم جنديان أميركيان في هجوم استهدف مركزا للشرطة في ولاية باغلان بشمال أفغانستان كما سقطت مروحية أميركية غرب العاصمة كابل، في حين تتواصل التحقيقات في مقتل اثنين من موظفي شركة شحن عالمية بعملية يعتقد أنها تتصل بتهريب المخدرات.

فقد أكد متحدث عسكري باسم القوات الأميركية مقتل جنديين أميركيين وجرح خمسة أشخاص اليوم الاثنين في تفجير استهدف مركزا للشرطة بمدينة بول أخومري بولاية باغلان في شمال أفغانستان.

كما قال المتحدث باسم قيادة الشرطة في الولاية في تصريح رسمي إن الهجوم أسفر عن مقتل جنديين أميركيين وجرح ثالث ومقتل شرطي أفغاني وإصابة ثلاثة آخرين.

من جانبه أوضح قائد الشرطة في الولاية اللواء عبد الرحمن سيد خيل أن شخصا كان يرتدي زي الشرطة فجر نفسه داخل المركز عندما كان مسؤولون أفغان مجتمعين مع جنود أميركيين يشرفون على برنامج لتدريب الشرطة الأفغانية.

مروحية أميركية تحلق فوق مرتفعات جيكاديلك في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)
إسقاط مروحية
من جهة أخرى أكد المقدم ولتر ماثيو المتحدث باسم القوات الأميركية بولاية وارداك غرب العاصمة كابل سقوط مروحية أميركية بعد أن تبادل طاقمها إطلاق النار مع مسلحين، مشيرا إلى أنه تم سحب أفراد الطاقم من المنطقة دون تعرضهم لأذى.
 
وأضاف أن قوات التحالف الدولية بقيادة الولايات المتحدة طوقت المنطقة وبدأت عملية رفع الطائرة التي تضررت في الهجوم.

من جانبه قال فضل كريم مسلم حاكم مديرية سيد آباد التي جرت بها المعركة إن أربعة مسلحين على الأقل قتلوا خلال تبادل إطلاق النار مع طاقم الطائرة الأميركية.

وتعتبر ولاية وارداك من المناطق الإستراتيجية الهامة في أفغانستان بسبب وجود الطريق السريع الذي يؤمن للقوات الدولية خطوط الإمداد والتموين، مع الإشارة إلى أن القوات الأجنبية غالبا ما تعتمد أيضا على الطائرات المروحية في أفغانستان بسبب وعورة المناطق الجبلية وقلة الطرق الممهدة.

مقر شركة دي أتش أل في كابل بعد وقوع عملية قتل الموظفين (الفرنسية-أرشيف)
تهريب المخدرات
وفي تطور أمني آخر كشفت صحيفة "فايننشال تايمز" في عددها الصادر السبت أن التحقيقات التي تجري في العاصمة كابل بشأن مقتل اثنين من الموظفين الأجانب العاملين في المقر الرئيسي لشركة الشحن العالمية "دي أتش أل" ربطت الحادث بعمليات تهريب المخدرات من أفغانستان إلى الخارج.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمنيين في كابل قولهم إنه من غير المستبعد أن يكون مقتل المدير التنفيذي للشركة جاسون بريزلر -من جنوب أفريقيا- ونائبه البريطاني ديفد جايلز على صلة بعصابات المخدرات التي حاولت في مرات سابقة استخدام خدمات الشركة لتهريب المخدرات.

وأضاف المسؤولون الأمنيون أن بريزلر سبق أن أحبط محاولة لتهريب المخدرات عبر وضع ثلاثة كيلوغرامات من الهيرويين داخل طرد بريدي، فضلا عن طلبه من إدارة الشركة إرسال كلاب متخصصة في الكشف عن المخدرات.

وكانت وزارة الداخلية الأفغانية قد أكدت أن أحد الحراس الأمنيين الأفغان العاملين في مقر الشركة بالعاصمة كابل أطلق النار على نفسه بعد أن قتل الرجلين السبت الماضي، ولم تستبعد الوزارة أن يكون الفاعل مجندا لتنفيذ هذا العمل أو مخترقا من قبل جماعات معادية، في إشارة إلى حركة طالبان.

المصدر : وكالات,فايننشال تايمز