ليفني تبلغ بيريز تراجعها وتدعو لانتخابات مبكرة
آخر تحديث: 2008/10/27 الساعة 14:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/27 الساعة 14:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/27 هـ

ليفني تبلغ بيريز تراجعها وتدعو لانتخابات مبكرة

تسيبي ليفني خلال لقائها بشمعون يريز لإبلاغه فشل مساعيها لتشكيل حكومة ائتلافية (الفرنسية)

أعلنت زعيمة حزب كاديما تسيبي ليفني بعد اجتماعها مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز إخفاق محاولات جرت في اللحظات الأخيرة للوصول إلى نقطة مشتركة لتجديد المفاوضات الائتلافية، ودعت إلى انتخابات مبكرة.
 
وكانت ليفني المكلّفة تشكيل حكومة ائتلافية قد أبلغت مجلس الوزراء صباح اليوم أنها قررت وقف مساعيها لتشكيل الحكومة. وقالت في إعلان مقتضب "أبلغت الرئيس أنه في ظل الظروف الحالية يتعين علينا أن نجري انتخابات".
 
وأضافت وزيرة الخارجية الإسرائيلية للصحفيين "كان باستطاعتي تقديم تشكيلة الحكومة اليوم لكن مقابل دفع ثمن معين.. لكني لست مستعدة لرهن مستقبل إسرائيل".
 
وأوضحت ليفني أنها أخبرت بيريز بأنه "وسط الظروف الحالية علينا أن لا نتوانى في الذهاب إلى صناديق الاقتراع"، مضيفة "لنترك المواطنين ينتخبون زعماءهم".
 
وقالت ليفني في وقت سابق إنها "لا تستطيع الاستسلام للابتزاز المالي ولا السياسي الذي تمارسه بعض الأحزاب"، في إشارة إلى مطالب حزب شاس الديني المتطرف، ومن بينها عدم إدراج قضية القدس في المفاوضات مع الفلسطينيين.
 
ويوصف حزب شاس -الذي يسم نفسه بأنه حزب الفقراء في إسرائيل- منذ فترة طويلة بأنه صانع الحكومات الائتلافية في إسرائيل والقادر على إفشالها.
 
الابتزاز أو الانتخاب
ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن ليفني قولها في إشارة لمطالب شاس المتعلقة بالميزانية "عندما كان علي أن أختار بين استمرار الابتزاز والاتجاه نحو الانتخابات اخترت الانتخابات".
 
يذكر أن أمام بيريز ثلاثة أيام للتشاور مع مشرعين آخرين ليرى ما إذ كان بإمكان عضو آخر في كاديما أن يشكل ائتلافا أم لا. وفي حالة فشله في ذلك فإنه يتعين إجراء انتخابات جديدة في غضون 90 يوما.
 
وحتى تستعد إسرائيل للانتخابات القادمة، سيستمر رئيس الوزراء إيهود أولمرت في منصبه الذي استقال منه في سبتمبر/أيلول الماضي على خلفية فضيحة فساد، إلى أن تعقد انتخابات وتشكل حكومة جديدة.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: