المتظاهرون رددوا شعارات مناهضة للحكم الهندي في كشمير (الفرنسية)

قتل شخص وجرح 22 آخرون في القسم الهندي من إقليم كشمير اليوم الأحد بعد اشتباكات بين قوات الأمن الهندية ومتظاهرين.
 
وقال شهود ومصادر أمنية إن آلاف المتظاهرين توجهوا نحو شوارع بارامولا شمال سرينغار العاصمة الصيفية لكشمير مرددين "نريد الحرية" و"لتسقط قوات الأمن".
 
وأوضح مسؤول في الشرطة رفض الكشف عن اسمه "أجبرت الشرطة على فتح النار لتفريق المتظاهرين".
 
وتأتي هذه المظاهرات التي أصبحت تربك نيودلهي في وقت انخفضت الاشتباكات بين القوات الهندية والمسلحين المطالبين باستقلال الإقليم عن الحكم الهندي، خاصة بعد البدء في عملية سلام منذ العام 2004 بين الهند وباكستان اللتين تطالبان بالإقليم.
 
اعتقالات
واعتقلت الشرطة الكثير من المشاركين في مظاهرات مطالبة بالاستقلال ومقاطعة الانتخابات التي ستجرى يوم 17 نوفمبر/تشرين الثاني القادم.
 
وقال سجاد لون وهو أحد الزعماء المطالبين بالاستقلال إنه "لا جدوى من هذه الانتخابات التي لن تقدم أي حل لـقضية كشمير".
 
وتقاتل الحركات الانفصالية في كشمير منذ العام 1989 لإنهاء الحكم الهندي في الإقليم، وقد ذهب ضحية هذا الصراع نحو 68 ألف شخص معظمهم من المدنيين.
 
وتدعي كل من الهند وباكستان أحقيتها بكشمير وقد خاضتا حربين بسببها وتسيطر كل منهما على جزء منها.

المصدر : رويترز