الجيش الباكستاني وصف عملياته في منطقة القبائل بالناجحة (رويترز-أرشيف)

أعلن الجيش الباكستاني مقتل 73 من عناصره ونحو 1500 مسلح خلال المواجهات بين الجانبين في منطقة باجور منذ مطلع سبتمبر/أيلول الماضي, فيما تمكن من السيطرة على أحد معاقل المسلحين بالقرب من الحدود الأفغانية.

وقال قائد العمليات العسكرية طارق خان إن الجيش بحاجة إلى ما بين ستة أشهر وعام ليتمكن من القضاء على نحو 500 مسلح محلي وأجنبي في باجور.

ووصف خان المعارك الذي خاضها الجيش الباكستاني ضد المسلحين بأنها أسفرت عن "نجاحات كبيرة". كما أشار إلى أن بلدة لوي سام التي اعتقل فيها مئات المسلحين في أغسطس/آب الماضي أطلقت شرارة العمليات العسكرية, مؤكدا أن الاعتقالات تمت بعد "مقاومة شديدة".

وكانت القوات الباكستانية اعتقلت نحو 300 مسلح, قالت إنهم قدموا من أفغانستان وأوزباكستان وطاجكستان خلال العملية.

كما أكد قائد العمليات العسكرية أن قواته تمكنت من السيطرة على بلدة لوي سام وهي منطقة ساحلية إستراتيجية بمنطقة القبائل, بعد أن كان المسلحون يتحصنون فيها.

وأكد خان أن البلدة باتت تحت "السيطرة الكاملة" لقواته, مضيفا أن 11 من مليشيا القبائل انضمت للقوات الحكومية بنفس المنطقة.

وساطة
ومن جهة أخرى عرضت الجماعة الإسلامية الباكستانية وساطتها بين القوات الحكومية من جهة ومسلحي طالبان من جهة أخرى.

وقال عضو مجلس الشيوخ عن الجماعة خورشيد أحمد إنها تريد لعب هذا الدور للحفاظ على البلاد.

وأضاف خورشيد "نريد أن نلعب دور الوسيط لكن في جو من الثقة ومن خلال إجراءات صحيحة, وليس المهم أن تقوم بهذا العمل الجماعة الإسلامية أو أي جماعة أخرى".

المصدر : وكالات