أوباما يستأنف حملته وماكين يتهمه بالاشتراكية
آخر تحديث: 2008/10/25 الساعة 11:24 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/25 الساعة 11:24 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/26 هـ

أوباما يستأنف حملته وماكين يتهمه بالاشتراكية

باراك أوباما يستعد لركوب طائرة حملته الانتخابية بعد زيارة جدته في هاواي (الفرنسية)
 
يستأنف المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية باراك أوباما اليوم السبت حملته الانتخابية التي قطعها لزيارة جدته المريضة في هاواي أمس الجمعة، في حين واصل منافسه الجمهوري جون ماكين مهاجمته واتهامه بأنه اشتراكي سري، في وقت تظهر أحدث استطلاعات للرأي تقدم أوباما على ماكين بتسع نقاط قبل 11 يوما من الانتخابات.
 
وودع أوباما -الذي بدا على وجهه الحزن- في هاواي جدته المريضة مادلين دونهام (85 عاما) ربما للمرة الأخيرة، معربا عن خشيته من أنها قد لا تعيش حتى موعد الانتخابات.
 
وبعد زيارة استغرقت ساعتين لجدته المريضة، سار أوباما لفترة قصيرة في الحي الذي عاش فيه من سن عشرة أعوام إلى 18 عاما واختصر سيره عندما لحق به الصحفيون.
 
وقال أوباما إنه قرر تعليق الحملة ليتجنب تكرار الخطأ المأساوي الذي حدث عندما لم يتمكن من العودة إلى أمه ستانلي آن دونهام سوتورو (ابنة دونهام) قبل أن تفارق الحياة عام 1995 جراء إصابتها بالسرطان وهي في سن الثانية والخمسين.
 
يذكر أن أوباما كثيرا ما أثنى على جدته وتأثيرها الحاسم عليه عندما قبل ترشيح الحزب الديمقراطي في سبتمبر/أيلول.
 
ويقول محللون مستقلون إن هذه الرحلة قد تلعب دورا لصالح أوباما خاصة بين كبار السن في ولايات مهمة مثل فلوريدا.
 
استمرار التقدم
وقد واصل أوباما تقدمه في استطلاعات الرأي على منافسه ماكين رغم تراجعه ثلاث نقاط منذ يوم الخميس الماضي.
 
وأظهر أحدث استطلاع أجرته وكالة رويترز ومؤسسة سي سبان ومركز زغبي تقدم أوباما بفارق تسع نقاط عن منافسه بحصوله على 51% مقابل 42% لماكين بهامش خطأ يبلغ 3.9 نقاط.
 
وكان أوباما يتقدم الجمعة على ماكين بفارق عشر نقاط، فيما بلغ الفارق بينهما 12 نقطة يوم الخميس الماضي.
 
هجوم ماكين
جون ماكين واصل هجومه على خصمه الديمقراطي (رويترز)
واستغل ماكين التعليق المؤقت لحملة أوباما ريثما يزور جدته، وواصل هجومه على منافسه متهما إياه بالسعي لإعادة توزيع الثروة بين الأميركيين، محاولا تقليص الفارق في استطلاعات الرأي.
 
وحذر ماكين في تجمع انتخابي في ولاية كولورادو من أن أوباما يسعى لفرض ضرائب ومن ثم تبديدها، واتهمه أنه اشتراكي سري قائلا إن "السيناتور أوباما يؤمن بإعادة توزيع الثروة، وليس بسياسات تنمي اقتصادنا وتؤمن وظائف جديدة".
 
وأضاف أن أوباما يحاول معاقبة الأغنياء، لكنه أوضح أن المتأثر من ذلك ستكون الطبقة المتوسطة "لأن الكثير من وعوده بزيادة الضرائب تخطئ الهدف"، مشيرا إلى أن فرض مزيد من الضرائب سيكون له أثر سيئ على الاقتصاد.
 
ويأتي هجوم ماكين في وقت أعربت فيه أوساط في الحزب الجمهوري عن قلقها على مصير مرشحيهما لمنصبي الرئيس ونائبة الرئيس سارة بالين.
 
وجاء رد حملة أوباما حاسما على الاتهامات الجديدة من جانب ماكين عبر المتحدث باسم المرشح الديمقراطي هاري سيفوغان قائلا إن "السيناتور ماكين يستطيع الاستمرار في هجماته المضللة واليائسة، ولكن الحقيقية أن السيناتور أوباما سيخفض الضرائب عن 95% من الموظفين الأميركيين، في حين أن جون ماكين لم يمنح أي نجدة لأكثر من مائة مليون أميركي".
  
تصويت مبكر
من جهة أخرى سمحت أكثر من ثلاثين ولاية أميركية للناخبين بالإدلاء بأصواتهم مبكرا، إما بالحضور شخصيا أو بالبريد الإلكتروني، لاختيار الرئيس المقبل للولايات المتحدة.
 
وشهد العديد من المراكز الانتخابية طوابير طويلة من الناخبين أمس الجمعة، وبلغت مدة الانتظار ثلاث ساعات في المتوسط في بعض المقاطعات، حيث برر المشاركون تصويتهم المبكر برغبتهم في تجنب ازدحام أكبر يوم الانطلاق الرسمي للانتخابات.
المصدر : وكالات