مارتي أهتيساري ينتقد مقاطعة أوروبا وأميركا لحركة حماس (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس الفنلندي السابق والمبعوث الأممي السابق إلى كوسوفو مارتي أهتيساري إن غياب الإرادة السياسية هو السبب وراء عدم إحراز تقدم في جهود إحلال السلام بالشرق الأوسط.

وأضاف أهتيساري في مقابلة مع الإذاعة السويدية أنه "من العار" ألا يتحرك المجتمع الدولي لحل الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وعبر أهتيساري الذي حصل مؤخرا على جائزة نوبل للسلام لهذا العام عن أسفه و"شعوره بالخجل" لكون أوروبا والولايات المتحدة الأميركية لم تستطيعا الوصول إلى حل لهذه القضية.

وأعرب أهتيساري عن أمله في أن يكرس الرئيس الأميركي المقبل عامه الأول في السلطة للتوصل إلى حل دائم في الشرق الأوسط، مشيرا إلى أنه يجب ضمان تحرك الزعماء السياسيين على كلا جانبي الأطلسي لحل هذا النزاع.

وانتقد المبعوث الأممي السابق مقاطعة أوروبا والولايات المتحدة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) رغم فوزها في الانتخابات البرلمانية الفلسطينية التي جرت في يناير/كانون الثاني عام 2006.

وفي ما يتعلق بأفغانستان، قال أهتيساري إن المشكلة لن تحل بإرسال المزيد من القوات، داعيا إلى إجراء محادثات سلام مع مقاتلي حركة طالبان.

وسوف يتسلم أهتيساري جائزة نوبل في أوسلو في العاشر من ديسمبر/كانون الأول، واختارته لجنة نوبل النرويجية نظرا لجهود الوساطة التي قام بها في عدة دول منها إيرلندا الشمالية وكوسوفو وإندونيسيا ودوره في المفاوضات من أجل استقلال ناميبيا عن جنوب أفريقيا إبان تطبيق سياسة التفرقة العنصرية.

المصدر : وكالات