130 راكبا كانوا على متن الطائرة في رحلتها من البحر الأسود إلى موسكو (رويترز-أرشيف)
تسبب راكب مخمور في إشاعة الخوف وشبهة الاختطاف حين أطلق صرخات وهو على متن طائرة روسية تقوم برحلة داخلية بين العاصمة موسكو وبلدة أدلر المطلة على البحر الأسود.

وقال مصدر في سلطة إنفاذ القانون الروسية إن طاقم الطائرة كان على اتصال مع المراقبين الجويين وإن الحادث قد يكون بسبب راكب مخمور.

وكانت وكالة إنترفاكس الإعلامية نقلت عن مصدر في سلطة إنفاذ القانون أن شخصا هتف "الله أكبر" قبل أن يطالب قائد الطائرة بتحويل سير الرحلة من منتجع سوتشي على البحر الأسود إلى مدينة فيينا بدل التوجه إلى موسكو.

وفي وقت لاحق، نقلت وكالة الأنباء عن مصدر آخر من سلطة إنفاذ القانون قوله إن طاقم الطائرة كان على اتصال مع المراقبين الجويين وإن الحادث كان بسبب راكب مخمور. ونقلت إنترفاكس عن المصدر قوله إن "الوضع تحت السيطرة".

ونقلت إنترفاكس عن المصدر قوله إنه "في الساعة 20ر5 مساء صرخ أحد ركاب رحلة طيران من بلدة أدلر إلى موسكو قائلا الله أكبر، وأعلن خطف الطائرة وأمر بتغيير وجهتها من مطار فنوكوفو خارج موسكو إلى فيينا".

وذكرت وسائل الإعلام أن نحو 130 شخصا كانوا على متن رحلة الجمعة من سوتشي. وتقع بلدة أدلر على الساحل الروسي المطل على البحر الأسود في منطقة شمال القوقاز ذات الأغلبية المسلمة.

المصدر : وكالات