شعبية أوباما تفوق ماكين بين غير الأميركيين
آخر تحديث: 2008/10/24 الساعة 15:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/24 الساعة 15:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/25 هـ

شعبية أوباما تفوق ماكين بين غير الأميركيين

باراك أوباما لقي حفاوة كبيرة لدى زيارته ألمانيا في يوليو/تموز الماضي (رويترز-أرشيف)

أظهرت سلسلة من استطلاعات الرأي أن شعبية المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية باراك أوباما تتجاوز حدود الولايات المتحدة إلى خارجها حيث يفضل الكثيرون في دول أوروبية وأفريقية إضافة إلى الصين اختياره على حساب منافسه الجمهوري جون ماكين.

ففي فرنسا أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "هاريس إنترأكتيف" لحساب قناة "فرنسا 24" الإخبارية وأعلنت نتائجه اليوم الجمعة، أن 78% من المشاركين يفضلون فوز أوباما مقابل 1% فقط لماكين، في حين قال 5% إنهم لا يفضلون أيا منهما.

وفي ألمانيا التي كانت عاصمتها برلين شهدت تجمعا حاشدا خلال جولة أوروبية لأوباما هذا الصيف، بلغت نسبة التأييد للمرشح الديمقراطي 72% مقابل 5% لمنافسه الجمهوري.

وشهدت إسبانيا وإيطاليا وبريطانيا نتائج مشابهة حيث جاءت نسب التأييد لأوباما 68 و66 و48% على التوالي، علما بأن المؤيدين برروا اختيارهم بأسباب تراوحت بين قدرة أوباما "على التغيير عن سياسات إدارة الرئيس الحالي جورج بوش" والقيم التي يمثلها إضافة إلى معارضتهم سياسات منافسه ماكين، وكذلك اختيار الأخير سارة بالين مرشحة لمنصب نائب الرئيس.

تأييد صيني
وفي الصين، قالت وسائل إعلام حكومية إن أوباما يتمتع بمعدل تأييد بلغ 75% بين الصينيين، وذلك في استطلاع أجرته السفارة الأميركية في بكين على موقع صحيفة "تشاينا ديلي".

وفي أفريقيا تنتعش الآمال في فوز أوباما خصوصا في كينيا مسقط رأس والد المرشح الديمقراطي، في حين تشهد العاصمة الكينية انتشارا واسعا لإطلاق اسم "أوباما" على المواليد الجدد.

واتخذت شعبية أوباما في اليابان شكلا مختلفا حيث يتحمس سكان قرية تحمل اسم "أوباما" لتأييد المرشح الديمقراطي نظرا لتشابه الاسم بين الجانبين وأملا في اجتذاب شهرة للبلدة الصغيرة.
 
أما في كولومبيا فقد طبع منظمو إحدى مسابقات اليانصيب صورة أوباما على البطاقات أملا في لفت انتباه الكولومبين المنحدرين من أصول أفريقية، في وقت اعتبرت مديرة المسابقة أن هذه الخطوة جاءت تقديرا لذوي الأصول الأفريقية.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: