السلطات الكولومبية قالت إنها صادرت 360 كلغ كوكايين وخمسة هيروين (رويترز-أرشيف)

نفى حزب الله تورطه بإنشاء شبكة سرية لتهريب المخدرات في كولومبيا، وذلك في رد سريع على ما قالت السلطات الكولومبية إنها اعتقلت أشخاصا بتهمة الضلوع في تهريب مخدرات وغسل أموال لفائدة الحزب.

وسلم الحزب اللبناني مذكرة للسفيرة الكولومبية نفى فيها ما وصفها بالمزاعم والأضاليل.

وجاء بالمذكرة أن ما تداولته وسائل الإعلام الناطقة بالإسبانية عن علاقةٍ الحزب بنشاط خارج على القانون ليس إلا "أكاذيب كانت ولا تزال جزءاً من حملة صهيونية لتشويه صورة المقاومة والنهج المقاوم".

وأكّد الحزب أنّه حركة مقاومة وطنية لبنانية، وحزب سياسي له قاعدة شعبية واسعة وحلفاء من كلّ الطوائف اللبنانية.

وفي وقت سابق اليوم ذكرت السلطات الكولومبية أنها اعتقلت ثلاثة أشخاص بتهمة الضلوع في تهريب المخدرات وعمليات غسل أموال لفائدة حزب الله.

وأورد بيان لمكتب المدعي العام أن المتهمين الثلاثة شكري محمود حرب وعلي محمد عبد الرحيم وزكريا حسين حرب، كانوا يستخدمون شركات وهمية لإرسال عائدات بيع المخدرات إلى حزب الله.

وأفادت الشرطة أن القبض على المتهمين تم بتعاون أكثر من عشر دول مشيرة إلى وجود تنظيم يمتد من أميركا الجنوبية إلى آسيا، كما أعلنت عن القبض على أكثر من مائة شخص آخر يشتبه في انتمائهم لهذا التنظيم.

وأشار مكتب الادعاء إلى أنه جرى اعتقال 18 مواطنا منهم تسعة مطلوبون للولايات المتحدة وذلك بعملية تسمى "الجبار" بدأت في يوليو/ تموز 2006.

وأوضح أن المتهمين الثلاثة من أصول لبنانية وأردنية وأنهم قد نسقوا شحن المخدرات إلى بلدانهم الأصلية، واستخدموا شركات واجهات لجلب المال إلى كولومبيا. وأضاف في بيان أن بعضا من المبالغ المالية "وزعت في الشرق الأوسط وكان يفترض أن تمول الجماعات الإرهابية مثل حزب الله".

وقال مكتب المدعي العام إن الشرطة صادرت خلال هذه العملية 470 ألف دولار و360 كلغ كوكايين وخمسة كيلوغرامات هيروين، بالإضافة إلى طائرتين وقارب وعدد من المركبات وكمية من المجوهرات.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية