إجراءات أمنية مشددة رافقت المحاكمة (رويترز-أرشيف) 
استأنفت محكمة تركية قرب إسطنبول نظر قضية 86 من المتهمين بمحاولة قلب نظام الحكم. وقررت الاستماع لأقوال 46 من المتحفظ عليهم حاليا, بينما سيجري الاستماع لباقي المتهمين بشكل منفصل.

وفرضت السلطات إجراءات مشددة طاولت وسائل الإعلام حيث سمح لعدد محدود بلغ ستة مندوبين لوكالات أنباء محلية بحضور جلسات المحكمة التي بدأت الاثنين الماضي.

كما أخضعت سلطات الأمن المنطقة التي توجد بها المحكمة لإجراءات مشددة شملت عمليات تفتيش ونقاطا أمنية.

وتواجه شبكة إنغرنكن المتهمة بمحاولة الانقلاب تهما أخرى تتعلق بالتخطيط لأعمال عنف واغتيال شخصيات سياسية, وإشاعة الفوضى في البلاد.

وتحظى المحاكمة بتأييد دوائر ليبرالية وحكومية تصفها بأنها خطوة غير مسبوقة لمواجهة ما وصف بالتدخلات العنيفة في السياسة.

في المقابل يرى أنصار العلمانية المحاكمة محاولة من الحكومة للتخلص من خصومها السياسيين، والانتقام من محاولات فاشلة لحظر حزب العدالة والتنمية عبر المحكمة الدستورية.

المصدر : الفرنسية