مظاهرات مطالبة باستقالة رئيس الوزراء في أحد شوارع بانكوك قبل يومين (رويترز)

ألقى حشد من المتظاهرين الغاضبين الأحذية والعبوات البلاستيكية على رئيس وزراء تايلند الجديد سومشاي وانغساوات الذي حشره مرافقوه في موقف للسيارات تحت الأرض حين هاجمه المحتجون اليوم الأربعاء، ونجا من الحادث دون أن يصاب بأذى.

وقد بادر وكلاء أمنيون ورجال شرطة فور تعرض وانغساوات للرجم إلى الإسراع به إلى الموقف حيث تم نقله من هناك في موكب.

ونظم الاحتجاج أكثر من مائة موظف من شركة اتصالات مملوكة للدولة خلال زيارة قام بها المسؤول التايلندي لمقرها خارج العاصمة بانكوك.

وواجه وانغساوات احتجاجات عنيفة في الشارع التايلندي من المعارضة المطالبة باستقالته، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يتعرض فيها لهجوم مباشر على شخصه.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المتظاهرين الذين حاصروا مبنى البرلمان في الثامن من الشهر الجاري في محاولة لمنع وانغساوات من إلقاء البيان السياسي لحكومته.

سومشاي وانغساوات يصر على رفض الاستقالة من منصبه (الفرنسية-أرشيف)
وتتهم المعارضة وانغساوات بأنه تابع سياسيا لتاكسين شيناواترا الذي أزيح من رئاسة الوزراء بانقلاب عسكري عام 2006.

إجراءات التسليم
من جهة أخرى بدأ الادعاء العام في تايلند الأربعاء جمع أدلة ضد رئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا لتقديمها للسلطات البريطانية كي تسلمه للقضاء في تايلند.

وقضت محكمة تايلندية غيابيا بالسجن عامين على شيناواترا بعد إدانته بتهمة الفساد واستغلال السلطة.
 
ووافق خمسة من أصل تسعة قضاة في هيئة المحكمة العليا على الحكم بأن تاكسين متورط في عملية شراء زوجته أراضي عام 2003 من صندوق تابع للبنك المركزي أثناء توليه منصب رئيس الوزراء.
 

وقال الادعاء العام إنه سيسلم بريطانيا نسخة من حكم المحكمة لتسليم تاكسين سريعا للقضاء التايلندي.

 

وفي رده على الحكم قال رئيس الحكومة السابقة -الذي أطيح به في انقلاب عام 2006 والموجود في لندن منذ نحو شهرين- إنه كان يتوقع صدور مثل هذا الحكم. وقال تاكسين "أبلغت بالنتيجة وتوقعت منذ مدة طويلة أن ينتهي الأمر بهذه الطريقة".

المصدر : وكالات