الهند تدخل سباق الفضاء الحديث لاستكشاف القمر
آخر تحديث: 2008/10/22 الساعة 06:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/22 الساعة 06:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/22 هـ

الهند تدخل سباق الفضاء الحديث لاستكشاف القمر

المركبة تشاندرايان-1 لحظة انطلاقها من مركز سريهاريكوتا الفضائي (الفرنسية)

تنوي الهند الانضمام إلى ما بات يشكل سباق القرن الواحد والعشرين الفضائي وذلك بإطلاقها أول مركبة فضائية هندية غير مأهولة إلى القمر، في مهمة تستغرق عامين وتهدف إلى تأسيس قاعدة لمزيد من المهمات الفضائية الهندية.
 
وقد انطلقت الرحلة تشاندرايان-1 (تعني في اللغة السنسكريتية القديمة "المركبة القمرية") من مركز سريهاريكوتا الفضائي جنوب الهند اليوم في الدقيقة الخمسين بعد منتصف الليل بتوقيت غرينتش.
 
وستنضم الهند بهذه المهمة –في حال نجاحها- إلى سباق الفضاء الحديث الذي بدأته آسيا متمثلة باليابان في أكتوبر/تشرين الأول 2007 وتلتها الصين بعد ذلك بشهر، حيث لن تكتفي المهمة باستكشاف سطح القمر وإنما أيضا ما يوجد في باطنه من معادن.
 
ولا تعتزم الولايات المتحدة التي فازت بسباق إرسال رحلات مأهولة إلى القمر في ستينيات القرن الماضي، المشاركة بهذا السباق إلا في الربيع القادم، ولكنها ستزود المهمة الهندية بالمعدات الرئيسية لرسم الخرائط.
 
والمعدات الإحدى عشرة التي يحملها القمر الهندي توجد منها خمسة هندية وثلاثة من وكالة الفضاء الأوروبية واثنتان أميركيتان –بينهما رادار يمكنه البحث عن الجليد تحت سطح القمر- وواحدة من بلغاريا.
 
واعتبر المتحدث باسم منظمة أبحاث الفضاء الهندية س. ساتيش أن هذه المهمة "إنجاز تقني رائع للبلاد".
 
وتخطط المنظمة لإنجاز خرائط عالية الوضوح لسطح القمر والمعادن التي يضمها.
 
وقالت وكالة الفضاء الهندية إنه في مرحلة ما بعد وضع الخرائط ثلاثية الأبعاد للقمر والبحث عن الرواسب المعدنية، فإن المهمة التي كلفت نحو 80 مليون دولار ستختبر الأنظمة من أجل عمليات هبوط مستقبلية على سطح القمر.
 
من جهة أخرى اعتبر سكوت بايس مساعد المدير السابق لناسا ومدير سياسة الفضاء في جامعة جورج واشنطن أن الهند بدأت "ترفع أنظارها"، مضيفا أنه حتى اليوم فإن الولايات المتحدة وروسيا ووكالة الفضاء الأوروبية واليابان والصين هي من أرسلت مهمات إلى القمر.
 
ورغم أن التقنية المتعلقة بالوصول إلى القمر لم تتغير منذ أن استخدمتها قبل أكثر من أربعة عقود الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي السابق، فإن المحللين يرون أن معدات رسم الخرائط الحالية ستسمح باستكشاف مناطق جديدة بما فيها المعادن تحت السطح.
 
وتخطط الهند لأن تتبع مهمتها هذه بإرسال مسبار متحرك إلى سطح القمر عام 2011، ثم في نهاية المطاف ببرنامج فضائي مأهول، وإن كان هذا لم يرخص حتى الآن.
المصدر : أسوشيتد برس
كلمات مفتاحية: